“حظر التدخين”يسود أغلب أوروبا

“حظر التدخين”يسود أغلب أوروبا
المصدر: إرم - (خاص) من الياس توما

تطبق جميع الدول الأوربية عملياً نوعاً من أنواع الحظر أو الحد من التدخين في الأماكن العامة.

وتعتبر إيرلندا الدولة السباقة عالمياً في اتخاذ أجراءات الحظر في جميع أماكن العمل المغلقة منذ عام 2004.

ولا يسمح بالتدخين في إيرلندا حتى في المطاعم والبارات وسيارات التاكسي أما الاستثناء فيطبق فقط في المنشآت المتخصصة بالعلاجات النفسية والسجون والفنادق، حيث يوجد أماكن محددة يسمح فيها بالتدخين .

وتسود في اليونان ومقدونيا تشريعات تعتبر أكثر صرامة من إيرلندا، حيث يحظر التدخين حتى في السجون والمصحات النفسية.

ومع كل هذا التشدد الذي تتخذه الدولتان، يتساءل البعض عن مدى التزام الزوار والمقيمين بالقوانين المفروضة على حظر التدخين.

وتعتبر تشيكيا من الدول غير المتشددة في مجال حظر التدخين، حيث بدأت بالإجراءات منذ عام 2006 بالمدارس ودور السينما والمسارح والقاعات الرياضية ودوائر الدولة ووسائل النقل العامة.

أما المطاعم فبدأت منذ عام 2010 بالكتابة إذا ما كانت كانت للمدخنين أو لغير المدخنين، أو إذا كان فيها قسم خاص للمدخنين.

وتطبق كل من بريطانيا وويلز حظر التدخين في جميع “الأماكن العامة المغلقة” منذ عام 2007، أما في بلغاريا فتم حظر التدخين في جميع الأماكن العامة المغلقة منذ عام 2012، بما فيها المطاعم والبارات وأماكن العمل.

ويطبق الحظر في النرويج منذ عام 2004 في الأماكن العامة المغلقة والمطاعم والبارات.

ولا تسمح إسبانيا منذ عام 2011 بالتدخين في الأماكن العامة المغلقة أما في المطاعم والبارات فيسمح بالتدخين فقط في الشرفات الخارجية بينما تمتلك السجون أماكن خاصة بالمدخنين.

وتطبق تركيا حظر التدخين في الأماكن العامة المغلقة منذ عام 2008، وقد تم توسيع الحظر بعد عام ليشمل المطاعم والبارات ويستثنى من ذلك الفنادق والسجون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث