البريد التشيكي يبيع السجائر

البريد التشيكي يبيع السجائر
المصدر: براغ- (خاص) من الياس توما

بدأت مؤسسة البريد التشيكي وهي مؤسسة حكومية تابعة لوزارة الداخلية ببيع السجائر في فروعها المختلفة، ما أثار حفيظة المهتمين بالأمر الصحي وجعلهم يثورون غضبا متسائلين عن كيفية السماح بهذه الخطوة في الوقت الذي تنفق فيه الدولة مئات الملايين من الكورونات على معالجة سرطان الرئة وعلى حملات التوعية بأضرار التدخين على الصحة.

وكانت مؤسسة البريد جربت هذه الخطوة أولا في فروعها في المناطق الريفية حيث يدخن الناس عادة أكثر من غيرهم فنجحت التجربة، الأمر الذي جعلها تعممها في أنحاء البلاد حيث تبيع السجائر الآن في أكثر من 600 فرعا لها، وتجبر موزعي البريد على عرض الدخان أثناء إيصالهم الرسائل لأصحابها.

وقالت موزعة للبريد في براغ بأن قيادة البريد تجبر الموزعين على عرض السجائر بنشاط؛ لأنه في حال عدم بيعهم ذلك بمقدار 800 كورون شهريا، أي نحو 40 دولارا، فإنه يجري تخفيض قيمة المكافآت المقدمة لهم.

ولا ترى مؤسسة البريد عيبا فيما تقوم به، إذ يقول رئيس قسم التواصل ايفو مرافينيتس: “إننا نفتش عن كل كورون ندعم فيه دخلنا، ويهمنا أن لا نخسر ماديا”، مشيرا إلى أن عملية بيع السجائر تحقق للبريد كسبا ماليا قدره نحو 300 مليون كورون سنويا؛ أي 15 مليون دولار الأمر الذي يعتبر أمرا جيدا؛ لأن أرباح البريد انخفضت بمقدار 620 مليون سنويا نتيجة لتراجع إرسال الناس للرسائل البريدية”.

وعلى خلاف هذا الموقف فإن الطبيبة التشيكية ايفا كراليكوفا التي تتولى الإشراف على مراكز المساعدة على التوقف عن التدخين تعلق على ذلك بغضب واستنكار قائلة: ” تشيكيا وقعت على الاتفاقية الدولية الخاصة بمراقبة التبغ التي تنص على الحد من عدد أماكن بيع السجائر، ونحن نقوم بعكس ذلك. وتحت يافطة مؤسسة حكومية!. هذا التصرف سخيف، وسنحتج لدى الجهات الأعلى التي يتبع البريد لها وأيضا لدى وزارة الصحة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث