“انفلونزا الخنازير” يعود إلى سوريا

“انفلونزا الخنازير” يعود إلى سوريا

دمشق – ذكرت مصادر طبية سورية، أنه تم تسجيل عدد من الوفيات بعد إصابتها بفيروس “إنفلونزا الخنازير”، مشيرة إلى أن الفيروس عاد للظهور في سوريا بعد غياب خمس سنوات.

وبينت المصادر أن “أربعة أشخاص في محافظة حماة لقوا حتفهم بعد أيام من إصابتهم بالفيروس، في الوقت الذي لم تعلن فيه وزارة الصحة أو أي مصدر رسمي سوري عن انتشار المرض مجددا بين المواطنين السوريين”، مشيرين إلى أن “الوزارة لم تتخذ أي إجراءات احتياطية لتفادي المزيد من الإصابات”.

وكشفت صفحات التواصل الاجتماعي ومواقع إلكترونية في مدينة حماة، قبل نحو شهر، عن وجود “فيروس جديد” يصيب الرئة، حيث قال إعلام النظام حينها إن “إرهابيون سعوديون نشروه في المحافظة وقراها”، في إشارة إلى وجود مقاتلين سعوديين في المدينة.

وتعاملت عدد من المستشفيات العامة في محافظتي حمص وطرطوس، مع الأعراض باعتبارها مرض “ذات الرئة”، غير أن مصادر طبية أكدت لوسائل إعلام خارجية أن سبب العديد من الوفيات، هي أعراض مرض (H1N1).

وأكدت المصادر الطبية، أن “المرض قابل للشفاء، لا سيما في مراحله الأولى، إلا أن سوء التشخيص يعتبر السبب الرئيس في انتشاره وتسببه بوفاة مواطنين، خصوصا أنه لم يتم الإعلان عنه رسميا وتحذير المواطنين من مخاطره”.

وتأتي عودة وباء (H1N1) لسوريا في الوقت الذي تعاني فيه البلاد من حالة أمنية متدهورة واقتتال في الكثير من المحافظات، بين القوات النظامية وكتائب المعارضة المسلحة، فضلاً عن إحكام النظام حصار العشرات من المناطق السكنية في دمشق وريفها وحمص وحلب وإدلب، وغياب الدولة في عدد من محافظات الشمال والجنوب السوري مثل الرقة ودير الزور ودرعا، الأمر الذي يجعل السيطرة على الأوبئة والأمراض مهمة مستحيلة، كما حدث مع مرض “شلل الأطفال”.

يُذكر أن هذا الوباء انتشر في الأراضي السورية عام 2009، وأعلنت آنذاك الحكومة عن وجوده باعتباره وباء عالمياً، واتخذت كافة الإجراءات للحد من الإصابات والوفيات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث