عرض مخصص لـ”هيلو كيتي” في أمريكا

عرض مخصص لـ”هيلو كيتي” في أمريكا

خصص معرض استعادي في لوس أنجلوس لشخصية هيلو كيتي تحت عنوان “هيلو! إكسبلورينغ ذي سوبركيوت وورلد أوف هيلو كيتي”، (مرحبا! اكتشاف عالم هيلو كيتي الظريف جدا).

المعرض هو الأول من نوعه في الولايات المتحدة، وقد افتتح في عطلة نهاية الأسبوع في المتحف الأميركي الياباني الوطني في لوس أنجلوس، وهو يستعرض “القصة الملونة لهيلو كيتي وتأثيرها على ثقافة البوب”، بحسب بيان صادر عن المتحف.

ويقدم المعرض مجموعة من المنتجات المشتقة من هذه الهرة البيضاء التي تضع ربطة حمراء على رأسها، من قبيل ممحاة وستار حمام وفستان أنيق.

وقالت جيمي ريفادينيرا صاحبة متجر “جابات إل إيه” والقيمة على هذا المعرض إن هيلو كيتي التي تحتفي بذكرى ابتكارها الأربعين هذه السنة “لا تكبر في السن وهي تبقى صغيرة إلى جانب أنها ترمز إلى الأسلوب الظريف” المعروف بكاواي باليابانية والذي يطغى على ثقافة الأرخبيل.

وكانت شركة “سانريو” التي تملك علامة “هيلو كيتو” قد أكدت في نهاية آب/ أغسطس أن هيلو كيتي ليست هرة بل “فتاة صغيرة سعيدة”، مشيرة إلى أن هذه الشخصية لديها حيوان أليف هو القطة تشارمي كيتي.

وبالنسبة إلى كريستين يانو الأستاذة المحاضرة في علم “الإناسة” في جامعة هارفرد والقيمة على هذا المعرض إن جاذبية هيلو كيتي لا تسحر الفتيات الصغيرات فحسب، بل أيضا النساء البالغات، ومفتاح نجاحها برأيها “بساطة الرسالة والتصاميم”.

تعد هذه الشخصية مصدر أرباح كبيرة بالنسبة إلى شركة “سانريو”، فهي تدر عليها عائدات سنوية تتراوح بين 5 و7 مليار دولار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث