الشرطة الفرنسية تجمع 500 حمض نووي بحثا عن مغتصب قاصر

الشرطة الفرنسية تجمع 500 حمض نووي بحثا عن مغتصب قاصر

باريس – جمعت الشرطة الفرنسية عينات من الحمض النووي “دي ان إيه” من أكثر من 500 طالب وموظف بمدرسة في مدينة لاروشيل التي تعرضت فيها فتاة للاغتصاب في سبتمبر/أيلول الماضي.

وتعرضت الفتاة ذات الستة عشر ربيعا للاعتداء في دورة مياه وسط الظلام بمدرستها فينيلون نوتردام، وهي مدرسة رومانية كاثوليكية خاصة في تلك المدينة الساحلية.

ويأمل المحققون في التوصل إلى آثار مطابقة من الحمض النووي وجدت على ملابس الفتاة. ولم يحدث هذا الاختبار الموسع من قبل في مدرسة فرنسية، وفقا لوكالة فرانس برس.

لكن لا يزال إجراء ذلك الاختبار تطوعيا.

كما سيجري أخذ عينات من اللعاب من 475 طالب، و31 معلم و21 من الموظفين والعاملين بالمدرسة ممن كانوا موجودين فيها في ذلك الوقت.

ومع أن الاختبارات التي يجريها رجال شرطة بزي مدني تعد أمرا اختياريا، إلا أن رفض الذكور المشاركة فيها قد يعني دخولهم في دائرة الاشتباه.

وخصصت المدرسة فصلين لإجراء اختبارات الحمض النووي، والتي من المقرر أن تنتهي يوم الاثنين.

وتضم المدرسة نحو 1,300 طالب وطالبة، وسيجري التخلص من العينات السلبية لاختبارات الحمض النووي، وفقا لما نقلته الوكالة نفسها عن المحقق المحلي إيزابيل باغينيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث