تفاقم ظاهرة “اغتصاب الرجال” بالسجون الأمريكية

تفاقم ظاهرة “اغتصاب الرجال” بالسجون الأمريكية
المصدر: القاهرة - خاص من محمود صبري

أكدت صحيفة “الإندبندنت البريطانية” أن اغتصاب الرجال في السجون الأمريكية يحدث بشكل منهجي، مستندة في ذلك إلى تقرير منظمة هيومان رايتس الحقوقية الصادر في 2010، والذي أظهر أن 140 ألف سجين بالولايات المتحدة تعرضوا لاغتصاب جاءت تحت عنوان “الجنس في سجون الرجال: نظام الولايات المتحدة يزيد نسب الاغتصاب. إذا عاملت الناس باعتبارهم حيوانات ستصبح سلوكياتهم كذلك”.

وأضافت الصحيفة أن “شون أتوود”، الذي قضى أكثر من خمس سنوات في سجون مختلفة بالولايات المتحدة، بما في ذلك السجن أريزونا سيء السمعة، كشف في ثلاثة كتب حول الحياة داخل السجن تفاصيل دقيقة حول حياة الدعارة وتسهيل الرزيلة والمثليين خلف القضبان بسبب تراخي السلطات القائمة على السجون.

ونقلت عن “أتوود” قوله: “بوجه عام، إدارة السجن تجعل السجين (الضحية) ينام مربوطاً بعقد خانق يغلق القصبة الهوائية ليفقد الوعي في غضون 10 ثوان”.

وأضاف أن الاعتداء لا يبدأ عادة بمثل هذه الطريقة، مشيراً إلى أنهم أحياناً يخدرون الضحية عن طريق إعطائها مخدرات لتجعله منتشياً، علماً بأن قرابة 90% من المساجين يتعاطون المخدرات، بينما في أحيان أخرى يخدعون الضحية بالدخول في منافسة يكون ثمن الخسارة فيها المعاشرة الجنسية أو ربما تكون الطريقة هي الضرب والاعتداء.

وتابع أن هذه الأفعال لا تحدث مع الشباب فحسب وإنما مع الرجال الكبار أيضاً، فحيثما تتاح الفرصة يتم اغتصاب الضحية، مؤكداً أن السبب الرئيسي في ذلك هو عدم وجود العدد الكافي من الحراس لحماية المساجين: “عندما يكون هناك حارسان فقط يراقبان المئات من السجناء، يمكن للسجناء أن يفعلوا ما يشاءون”، مؤكداً أن نظام مصلحة السجون بالولايات المتحدة الأمريكية هو السبب الرئيسي في زيادة حالات الاغتصاب.

وأردف قائلاً: “إذا عاملت الناس باعتبارهم حيوانات، ستكون سلوكياتهم حيوانية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث