الشرطة تبعد 7340 تشيكيا بسبب العنف المنزلي

الشرطة تبعد 7340  تشيكيا بسبب العنف المنزلي
المصدر: براغ- (خاص) من الياس توما

أبعدت الشرطة التشيكية 7340 مواطنا عن منازلهم خلال الستة أعوام الماضية بسبب ممارستهم العنف المنزلي بحق أفراد من عائلاتهم وأقاربهم يسكنون معهم.

ونبهت منظمة “حلقة الأمان الأبيض” المختصة بمتابعة هذه الظاهرة إلى ازدياد حالات العنف المنزلي في البلاد مشيرة إلى أن العدد ارتفع من 679 حالة عام 2008 إلى 1450حالة عام 2011 كما ارتفع خلال الأشهر العشرة الأولى من هذا العام إلى 1128 حالة.

ويرى محللون اجتماعيون وقانونيون أن هذه الزيادة ليست ناجمة عن ازدياد عدوانية التشيك بقدر ما هي ناجمة عن امتلاك الشرطة تجربة أكبر في تقييم الأوضاع داخل العائلات التي تشهد خلافات وتختار العنف لفضها.

ويسمح القانون التشيكي منذ عام 2007 للشرطة بإبعاد مرتكب فعل العنف المنزلي لمدة سبعة أيام عن منزله دون الحاجة إلى موافقة الشخص الذي وقع عليه الاعتداء فيما يمكن للقضاء بعد انتهاء هذه الفترة تمديدها ومنع الشخص المعتدي من الاقتراب من المنزل غير أنه في هذه الحالة يتوجب الحصول على موافقة الشخص الذي جرى الاعتداء عليه.

ويؤكد الخبراء بأن الإبعاد عن المنزل ليس عقوبة بحق مرتكب الفعل بقدر ما هو وسيلة لتأمين الحماية للشخص المعتدى عليه، منبهين إلى أن العنف المنزلي لا يقصد به الاعتداء البدني فقط وإنما يعني أيضا العنف النفسي أو الجنسي أو الاقتصادي.

يذكر أن القانون التشيكي الخاص بذلك استلهم من القانون النمساوي الذي يبعد مرتكب فعل العنف المنزلي لمدة 14 يوما غير أنه على خلاف التشيك توجد في النمسا شبكة قوية من البيوت والمباني التي تؤمن الحماية للأشخاص الذين يتعرضون للعنف كما توجد مراكز نفسية تساعد الناس على تجاوز الآثار النفسية التي تلحق بهم جراء العنف الذي يقع في الأغلب على النساء والمسنين من الأهل والأقارب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث