شاب مصري يتناوب على اغتصاب حبيبته مع 11 صديقا له

شاب مصري يتناوب على اغتصاب حبيبته مع 11 صديقا له

شاب مصري يتناوب على اغتصاب حبيبته مع 11 صديقا له

القاهرة-(خاص) من أحمد مرسي

 

هزت جريمة بشعة الشارع المصري حول سائق ” توك توك ” يدعى ” أحمد محمد فؤاد عبد المطلب ” 22 سنة يسكن بحي شعبي في مصر “أمبابة” قد جرد من مشاعره تجاه حبيبته ” شهد ” التي رفضت خطبته، فقام باختطافها أثناء سيرها بصحبة ابنة عمه وبمساعدة 4 من زملائه داخل “التوك توك” و 7 آخرين من الذئاب البشرية تم استدعائهم ليتناوبوا على اغتصابها .

 

يذكر أن الضحية استطاعت أن تنفذ من قسوة قلوبهم بمغافلتهم أثناء استغراقهم في النوم، فهربت وهي غارقة بالدماء لاجئة إلى قسم شرطة ” أمبابة ” لتبلغ عن الجريمة البشعة التي تعرضت لها، فقامت قوة من رجال المباحث بقيادة المقدم ” علاء بشير ” بمداهمة الشقة التي شهدت الجريمة لتلقي القبض على 7 من الذئاب ليعترفوا على شركائهم الأخرين، وقام رجال المباحث بمداهمة مساكنهم بمناطق الطالبية وفيصل وأمبابة، فتمكنوا من القبض على 4 متهمين باحثين عن الأخرين، وقامت المباحث بعرض الجناة على الضحية داخل مستشفى أمبابة العام، فتعرفت عليهم وتم تحويلهم للنيابة التي أمرت بحبسهم وطلبت من رجال الأمن سرعة القبض على المتهم الهارب.

 

داخل سرايا نيابة أمبابة بمحافظة الجيزة، التقى مندوب ” إرم ” بالذئاب ال11، وبالمتهم الرئيسي ” أحمد “الذي اختطف الضحية قائلاً:”في مفاجأة غريبة، رغماً عني ارتكبت جريمتي بسبب حبي وعشقي الشديد لفتاة أحلامي: “شهد مجدي السيد محمد”  والتي أرغمتني على فعل ذلك حينما عرفت أنها سوف ترتبط بشخص غيري”.

 

كما يشير أنه التقى بالضحية ” شهد ” في مستشفى أمبابة بحالة يرثى لها،منهمرة بالبكاء  قائلة : “الحيوان كان دائم التهديد لي بحرق وجهى بماء النار وأبلغت عنه قسم الشرطة، وحررت محضر باتهامه بالتحريض ولم يتوقف عن مطاردتي حتى طلب لقائي ووعدني بالابتعاد عني، وافقت بعدما وعدتني ابنة عمه  زميلتي بعدم تركي معه بمفردي، وفي الموعد المحدد أشهر السلاح في وجهي وأقتادني بالقوة بصحبة زملائه إلى داخل ” التوك توك ” .

 

و تضيف الضحية قائلة: “برغم توسلاتي ووعدي له بالزواج منه وفسخ خطبتي لأهرب من الموقف المرعب الذي وقعت فيه، إلا أنه رفض واستمر في ارتكاب جريمته القذرة، ودفع بالعديد من زملائه الأوغاد لاغتصابي وتصويري، أضاع حياتي للأبد ولا أعرف كيف من الممكن أن أستمر في حياتي بعدما انفصل خطيبي عني، وتهديد والدي بقتلي لدفن العار الذي لحق بأسرتي”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث