المغرب.. 63 شخصية عامة في قلب فضيحة جنسية

المغرب.. 63 شخصية عامة في قلب فضيحة جنسية

إرم – (خاص) من وداد الرنامي

شبان مغاربة يوقعون بعدد من الشخصيات العامة الباحثة عن المتعة الجنسية ويصورونهم ثم يقومون بابتزازهم. من بين الضحايا برلمانيون ورجال أعمال مغاربة ومدرب سابق للمنتخب المغربي، إضافة إلى زوار من الخليج العربي وصحفيون وعاملون في قناة إقرأ.

ألقت الشرطة المغربية القبض على شبكة للنصب مكونة من ثلاثة شبان، استغلوا الميولات الجنسية لبعض الشخصيات المغربية والأجنبية لتصويرهم في أوضاع مخلة بالآداب وابتزازهم بعد ذلك.

وتفجرت الفضيحة بعدما قرر مراسل قناة “البي بي سي” بالمغرب عدم الخضوع للابتزاز فتقدم بشكوى إلى الشرطة القضائية بمدينة القنيطرة التي لجأت إلى مختلف الوسائل التكنولوجية المتطورة للوصول إلى مكان الجناة.

واتضح أنّ الأمر يتعلق بثلاثة شبان من مدينة مغربية صغيرة اسمها “واد زم” يدرسون في معهد للتكنولوجيا التطبيقية ، فالقي القبض عليهم في محل سكناهم حيث تم حجز عدد كبير من الأشرطة التي بلغ عددها 72 شريطا.وعلق احد ضباط الشرطة على ذلك بكون مجموع ما تم حجزه يمكن أن يفتح قناة إباحية بكاملها .

واتضح بعد البحث أن عدد الضحايا يصل إلى 63 شخصا ، اغلبهم من الشخصيات العامة المغربية والعربية .من بينهم برلمانيون ورياضيون (أبرزهم مدرب سابق للمنتخب المغربي) ورجال أعمال مغاربة وخليجيون ، وصحفيون عرب وعاملون في القناة الفضائية “إقرأ”.

واستغل الشابان انس ج (19 سنة) و معاد م (20 سنة) مواقع الدردشة وبرنامج الكاميرا الوهمية لإقناع الضحايا بأنهم يتحدثون إلى فتاة لبنانية جميلة تقدم خدمة جنسية ترفيهية عبر الانترنت، فيتفاعلون معها ويتم تصويرهم في أوضاع فاضحة.

وخضع لابتزازهم عدد كبير من الأشخاص، حيث كانوا يجنون من وراء كل عملية ابتزاز 3000 درهم (حوالي 300 يورو). وأكد أحد الضحايا أنه أرسل هذا المبلغ 42 مرة، بينما بلغ مجموع ما حصلوا عليه من ضحية أخرى 85 ألف درهم (حوالي 8000 يورو).

وصرّح أحد المتهمين أنه قرر الشروع في هذه العمليات بعدم اطلع على القانون الجنائي المغربي وتأكد أن العقوبة عن هذا النوع من الجرائم لا تتجاوز 3 أشهر حبسا نافذا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث