مجرم يستهدف الشقراوات في البرتغال

مجرم يستهدف الشقراوات في البرتغال
المصدر: إرم - (خاص) من إيمان الهميسات

قالت صحيفة بريطانية، الأربعاء، إن مباحث بلادها “تحقق في حادثة اختفاء فتاتين من منتجع لقضاء العطلات، في منطقة “الغراف” في البرتغال، قبل سبعة أعوام، حيث أن العائلات البريطانية تشكل الغالبية السكانية في هذه المنطقة”، فضلا عن تحقيقها في إساءة جنسية تعرضت لها خمس فتيات تتراوح أعمارهن ما بين سبعة إلى عشرة أعوام، من قبل دخيل ذو شعر داكن”.

وأضافت الصحيفة أنه “في ستة من هذه الحوادث الـ 12، ورد ذكر رجل ذو شعر داكن مصبوغ، يجلس على سرير الضحايا، وفي تسعة منها لم يكن هناك أي دليل على الدخول عنوة أو الاستيلاء على ممتلكات”، وتابعت أن سرقات بسيطة جرت في ثلاثة من هذه الحوادث، اشتملت على أخذ بعض النقود أو الهواتف.

وبحسب الشرطة، فإن الجاني “لديه اهتمامات غير سوية بتاتا في الفتيات ذوات البشرة البيضاء”.

ويقول المحققون إن “المشتبه به رجل ذو شعر غير منهدم، ويتحدث الانكليزية ببطء، مع لكنة أجنبية، وربما لديه صعوبة في النطق”.

وبحسب شهود عيان، كان الرجل “ذو بطن ممتلئ ومستدير”، بينما أفادت ثلاث ضحايا أنه “كانت لديه رائحة مميزة؛ واحدة كالرائحة المنبعثة بعد الحلاقة، أو تفوح منه رائحة التبغ”، ووصفت إحدى الضحايا رائحته بـ”الرائحة المضحكة”.

جدير ذكره أن 12 حادث جرى الإبلاغ عنها للشرطة البرتغالية فور وقوعها، لم يعلم المحققون البريطانيون إلا بثلاثة منها فقط، من خلال استجابة لمناشدة تلفزيونية الخريف الماضي.

وتقول الشرطة إن المشتبه به وقبل تنفيذ هجومه، يكون موجودا في الفيلا، أو يحوم حول المكان الذي يتواجد فيه الضحايا قبل الاعتداء عليهم، أو يضطر للتراجع عقب انزعاجه إما لحضور أحد الوالدين، أو عند استيقاظ الطفلة الضحية.

من جهتها تقول شرطة سكوتلاند يارد، إن الضباط الذين يعملون على القضية، نفذوا (26) زيارة “استراتيجية وتكتيكية” إلى البرتغال، وإسبانبا، وبلجيكا، وجيرسي، وسويسرا، وهولندا وألمانيا، إضافة إلى التنسيق مع زملائهم المعنيين، في مختلف أنحاء المملكة المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث