سوق أجهزة الإنذار ينتعش في فرنسا

سوق أجهزة الإنذار ينتعش في فرنسا
المصدر: إرم- (خاص) من وداد الرنامي

عرفت مبيعات أجهزة الإنذار ارتفاعا ملحوظا في فرنسا؛ بسبب تزايد حالات السرقة التي بلغت أرقاما قياسية سنة 2013.

ونشر “المرصد الوطني للجريمة والأجوبة الجنائية” الخميس 23 كانون الثاني/يناير إحصائية تظهر ارتفاع نسبة السرقات في فرنسا بـ 6.4% في المناطق الحضرية، و4.7 % في المناطق القروية، ويبدو أن الفرنسيين ابتاعوا أجهزة الإنذار بكثرة حتى قبل أن يطلعوا على هذه الأرقام.

ولاحظ مدير شركة متخصصة بكشف الدخلاء بواسطة كاميرات المراقبة وأجهزة الإنذار”دافيد شافونون” أن مبيعاته ارتفعت بنسبة 20 %.

كما لاحظ تزايد عدد الزبائن خصوصا في المناطق القروية، حيث قال إن: “الأمر يثير إحساسا بعدم الأمان لدى الناس فيحاولون حماية أنفسهم، لأن الحوادث التي تقع لم تكن موجودة في السنوات السابقة”.

وأضاف أن اكتشاف غرباء خارج المنزل هو على رأس تخوفات الزبائن، لهذا يطلبون أجهزة إنذار تصدر أصوات نباح الكلاب. وفي حال تمكن الدخيل من ولوج المسكن، فآخر الحيل التكنولوجية هي إصدار دخان غير سام.

في منطقة “رون” أيضا تزايد الطلب على هذه الأجهزة؛ خاصة بعد ارتفاع السرقات في هذه المنطقة بنسبة 30%.

يذكر أن أهم فترات تراجع قطاع أجهزة الحماية المنزلية كان خلال الفترة من 2002 حتى 2004؛ عندما كان “نيكولا ساركوزي” يتولى وزارة الداخلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث