لبنان يمنع عرض فيلمين في مهرجان بيروت السينمائي

لبنان يمنع عرض فيلمين في مهرجان بيروت السينمائي

لبنان يمنع عرض فيلمين في مهرجان بيروت السينمائي

بيروت- منع لبنان عرض فيلم عن “المثلية الجنسية” وآخر عن “زواج المتعة” في تراجع لصورته كمعقل للتسامح في منطقة محافظة بدرجة كبيرة.

 

وقال منظمو مهرجان بيروت السينمائي الدولي إن لجنة رقابة حكومية قررت منع عرض الفيلمين في المهرجان الذي افتتح الأسبوع الماضي.

 

وأكد متحدث باسم وزارة الداخلية منع عرض الفيلمين واستشهد بتقرير إخباري لبناني عزا القرار إلى وجود لقطات تسيء إلى الآداب العامة.

 

ولجأ منتقدو القرار إلى وسائل الإعلام المحلية والإنترنت مطلع الأسبوع للتنديد بالحظر لكن مديرة المهرجان كوليت نوفل قالت إن وزير الداخلية هو وحده الذي يمكنه الغاء قرار الحظر وهي خطوة رأت انها غير محتملة بشكل كبير.

 

وقالت نوفل إن القرار يمثل خطوة إلى لوراء للبنان بعد أن سمح للمهرجان على مدى عدة سنوات بعرض أفلام مثيرة للجدل من بينها فيلم عن الاعتداء الجنسي على الأطفال.

 

وتابعت أن لبنان يتميز بتمتعه بحرية التعبير وحرية والرأي “وحرية كل شيء” وأن هذا هو الفارق بينه وبين الشرق الأوسط بأكمله.

 

وبرغم التحرر النسبي في لبنان بالمعايير الإقليمية فله تاريخ من حظر الأفلام والمسرحيات والكتب التي تمس موضوعات محظورة في الجنس والدين والسياسة.

 

وأحد الفيلمين اللذين حظرا هو فيلم “غرباء على شاطئ البحيرة” الذي عرض في مهرجان كان السينمائي للمخرج الفرنسي الان جيرودي ويدور حول علاقة جنسية بين رجلين.

 

أما الثاني فهو فيلم قصير مدته 15 دقيقة واسمه “وهبتك المتعة” ويقوم على مقابلات مع نساء من لبنان والعراق والبحرين ويحكي قصة امرأة في أواسط العمر تجبر على الزواج بهذه الطريقة من جار يصغرها سنا.

 

واستغربت مخرجته فرخ الشاعر منع عرضه قائلة إنه يتناول قضايا التمييز الجنسي وقهر التقاليد الاجتماعية ولا يتضمن أية مشاهد جنسية مباشرة.

 

والفيلم هو مشروع التخرج لمخرجته من الجامعة الأمريكية في بيروت عام 2011 وسبق عرضه في مهرجان سينمائي في جامعة أخرى بعيدا عن طائلة جهاز الرقابة الحكومي كما عرض في مهرجانات دولية من بينها مهرجان كليرمون فيراند الفرنسي للأفلام القصيرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث