زياد الرحباني يعود إلى المسرح

زياد الرحباني يعود إلى المسرح

زياد الرحباني يعود إلى المسرح

بيروت- عاد الممثل المسرحي اللبناني صاحب الأداء الأسطوري زياد الرحباني إلى المسرح الشهر الجاري بعد غياب استمر زهاء عشرين عاما.

 

ومع بدء عرض مسرحية “مجنون يحكي” على خشبة مسرح المدينة في بيروت، الخميس امتلأ المسرح عن آخره.

 

واقتبست المخرجة لينا خوري فكرة المسرحية من مسرحية أجنبية وعدلتها لتعكس معركة العالم العربي من أجل حرية التعبير.

 

وقالت لينا خوري: “المسرحية عن مرأة بتكتب مقال ضد السلطة بتعبر عن رأيها فيه فبيحبسوها السلطة واللي هي مش معروف شو هيه كانت عسكرية أو دينية أو ايديولوجية أو تقليدية أو مجتمعية أو شو هيه. وبيقولولها انت مجنونة لانك كتبت ضد النظام وبيقولولها انت زلمة لأنه القمع وقتها ما عنده منطق. ما فيك تحلل معه. فإذا بتعترف إنه هي مجنونة وزلمة بتظهر واذا لا فبتظلها بالحبس”.

 

ويشارك في المسرحية الموسيقية الساخرة ممثلون معروفون إلى جانب الرحباني، من بينهم ندى بو فرحات وجبريل يمين وأندريه ناكوزي والين سلوم وايلي كمال إلى جانب فرقة أوركسترا تتكون من 16عازفا.

 

وقالت ندى بو فرحات إن المسرحية تعتبر إنجازا كبيرا لها.

 

وأضافت “العمل بالنسبة لي كتير مهم. هيدا أهم عمل مسرحي أنا بالنسبة لي وأهم دور بالنسبة لي على خشبة المسرح لحد هلق وكتير مبسوطة فيه وكتير مبسوطة بمشاركة الممثلين كلهن اللي فيه ومن ضمنهن أكيد زياد ودبريا يمين واندرينا كوزي وإيلي كمال وإلين والفرقة الموسيقية”.

 

وأضافت مشيرة الى حجم العمل في المسرحية “اتعذبنا كتير وعملنا دراسة. كتير بس بعتقد لقينا عالمسرح التعب. يعني اشتغلنا كتير وركبت الشخصية وركبوا كل الشخصيات بس في شي عالمسرح كان ما بعرف شي كتير هيك سحري وخصوصي مع الموسيقى والطاقة تبع العالم فكان شي كتير حلو”.

 

زياد الرحباني هو نجل الملحن اللبناني الشهير عاصي الرحباني والمطربة اللبنانية المعروفة فيروز، موسيقي ومؤلف مسرحي وممثل وملحن ومعلق سياسي.

 

ورفض الرحباني الذي كان يكتب حتى وقت قريب في صحيفة الأخبار اللبنانية الحديث لوسائل الاعلام على هامش العرض المسرحي.

وأشاد جمهوره بأدائه.

 

وقال شخص حضر المسرحية يدعى وليد حنا: “المسرحية كتير حلوة والإخراج كمان كتير حلو والتمثيل كتير فظيع وزياد عطاها من حاله وكان مثل عادته عالمسرح الكاريزما كتير قوية”.

 

وقال شخص آخر من الجمهور إنه أحب المسرحية لأنها عكست الوضع السياسي الراهن في دول عربية عديدة.

 

يذكر أنه يستمر عرض المسرحية حتى يوم 17 من الشهر الجاري.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث