بريطانيا تعوض سارقا جزائريا بـ 25 ألف استرليني

بريطانيا تعوض سارقا جزائريا بـ 25 ألف استرليني

بريطانيا تعوض سارقا جزائريا بـ 25 ألف استرليني

لندن- (خاص) من بلقيس دارغوث

 

حكمت محكمة بريطانية بتعويض سجين جزائري مبلغ 25 ألف جنيه استرليني بعد احتجازه لـ 23 يوما قبل ترحيله إلى بلده.

 

وحكم على الجزائري المدعو عزيز لاماري بالسجن لمدة 12 شهرا بعد إدانته بتهمة السرقة.

 

وكان تقرير طبي أثبت بأنه يعاني من مرض نفسي خطير كما سجل محاولته الإنتحار مرتين.

 

وحكمت المحكمة بتعويضه ماديا بعد فشل السلطات المختصة بإعادته إلى موطنه الأم بعد تسبب المسؤولين عنه في إستفحال حالته النفسية وفق ما نشرت صحيفة “دايلي ميل”.

 

وأثار الحكم موجة غضب عارمة من قبل البريطانيين الذين رأوا في قرار المحكمة تبذيرا لأموال الضرائب التي يدفعونها.

 

وكان لاماري أنهى محكوميته في شهر كانون الأول/ديسمبر 2010، لكنه بقي في بريطانيا 23 يوماً إضافيا قبل أن يعود أخيراً إلى الجزائر.

 

وحكم القاضي باري كوتر بالتعويض بقيمة 10 آلاف إسترليني بسبب حجزه الإضافي و5  آلاف للتعويض عن الأضرار ثم 10 آلاف كعقوبة للسلطات المعنية التي فشلت في إعادته لموطنه الأصلي ولضمان عدم تكرار الحادثة وتعزيز فرض القانون.

 

وتبين أن المعنين لم يُبلغوا بقرار إنتهاء محكوميته فإنتهى به الأمر مرميا بلا طعام أو شراب في شهر حزيران/يونيو 2012.

 

وقال القاضي إن في هذا التقصير إحتقار لقرار المحكمة وتهديدا للمجتمع كون هذا الرجل الذي لا ينطق الإنكليزية كان سيضطر في نهاية المطاف لإرتكاب جرائم ليقيت نفسه.

 

وكان لاماري توجه إلى المملكة المتحدة في تموز/يوليو 2009 متقدما بطلب اللجوء السياسي، لكنه رفض من قبل السلطات، وفي شهر نيسان/ابريل 2010 تم القبض عليه بتهمة السرقة.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث