خبر سيء لربات المنازل.. أعمال التنظيف لا تعادل التمارين الرياضية

خبر سيء لربات المنازل.. أعمال التنظيف لا تعادل التمارين الرياضية

خبر سيء لربات المنازل.. أعمال التنظيف لا تعادل التمارين الرياضية

بيروت- (خاص) من بلقيس دارغوث

بعد ما كان الاعتقاد السائد بأن أعمال التنظيف التي تقوم بها سيدة المنزل طوال النهار تعادل التمارين الرياضية، كشفت دراسة حديثة أن معظم القائمين على أعمال التنظيف بدناء.

 

وتنصح عادة منظمة الصحة العالمية بممارسة 150 دقيقة من الحركة أو التمارين الرياضية في الأسبوع الواحد، لكن يبدو أن الساعات المقضية في تنظيف المنزل لا تحتسب منها، وأن رفع سلة الغسيل لا يوازي رفع الأثقال.

 

وكانت البروفيسورة ماري مورفي في جامعة “آلستر” أعدت دراسة تابعت فيها نشاط 4563 شخصا بالغا، وسجلت معظم النساء المشاركات أن المهام المنزلية تشكل جزء كبيرا من نشاطهن المترواح بين الاعتيادي والمكثف. لكن الدراسة كشفت أن أولئك الذين يقضون وقتا أكثر في التنظيف كانوا الأكثر سمنة.

 

وأوضحت مورفي أن الأعمال المنزلية كانت مرتبطة أكثر بمدى ليونة الشخص، ما يدل على أن الشخص “إما أنه يبالغ في تقدير كمية ونوعية الأعمال التي يقوم بها، أو أنه يعوض ما حرقه بوجبات دسمة”.

 

إلا أن مدير دائرة الصحة العامة في بريطانيا، كيف بنتون، قال لصحيفة غارديان: “إن الدراسة تعزز الفرضية بأن الأشخاص يبالغون في تقدير مدى صحتهم أو كمية الأعمال التي ينفذوها. وهو ما يمكن دحضه بتدوين مذكرات حول مثلا ما يأكله الإنسان يوميا ليكتشف لاحقا أنه لا يتطابق مع الاحتياجات اليومية.

 

ودافع بنتون عن ضرورة إنجاز المهام حول المنزل كالتنظيف والتسوق والمشي لإعادة الأولاد من المدرسة أو حتى إحضار البريد، مشددا على ضرورة هذه التحركات للحفاظ على الصحة الجسدية والذهنية.

 

 

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث