ترحيل تلميذة من فرنسا يفجّر جدلاً حول قوانين الهجرة

ترحيل تلميذة من فرنسا يفجّر جدلاً حول قوانين الهجرة

ترحيل تلميذة من فرنسا يفجّر جدلاً حول قوانين الهجرة

باريس – فجرت قضية تلميذة (15 عاماً) أنزلت من حافلة مدرسية وطردت إلى كوسوفو الجدل من جديد في فرنسا بشأن قوانين الهجرة وتسبّبت في توجيه انتقادات حادة إلى وزير الداخلية مانويل فالس من جانب أعضاء حزبه الاشتراكي في البرلمان.

 

وحاصر تلاميذ عدة مدارس ثانوية في باريس الخميس احتجاجاً على أعمال الترحيل في حين سعت الحكومة إلى تخفيف الانتقادات الموجهة إلى فالس ووعدت بمراجعة معاملة ليوناردا ديبراني التي دخلت أسرتها فرنسا بصورة غير شرعية في عام 2009 واستنفدت الطعون القانونية ضد ترحيلها.

 

واتهم أعضاء اشتراكيون في البرلمان فالس بخيانة قيم اليسار بتطبيق سياسات هجرة صارمة أدت إلى اعتقال الفتاة أثناء رحلة مدرسية.

 

وصعد فالس من لهجة تصريحاته ضد مهاجري الروما (الغجر) الذين يعيشون في مخيمات غير مشروعة في مدن فرنسية مع تصاعد التأييد للجبهة الوطنية اليمينية المتطرفة المناهضة للهجرة في استطلاعات الرأي قبل الانتخابات البلدية والاوروبية العام القادم.

 

ودافعت المتحدثة باسم الحكومة نجاة فالو بلقاسم عن الوزير ورفضت كل الدعوات المطالبة باستقالته ودعت للتحلي بالصبر أثناء التحقيق في الحادث.

 

وأبلغ رئيس الوزراء جان مارك إيرو البرلمان بأنّ ديبراني التي عادت إلى كوسوفو مع عائلتها سيسمح بعودتها لفرنسا إذا وجد التحقيق أنّ الشرطة انتهكت القوانين باعتقالها أثناء وجودها في مركبة مملوكة للمدرسة.

 

لكن حدّة الجدل لم تخف حيث تظاهر مئات من طلبة المدارس الثانوية خارج نحو 20 مدرسة احتجاجاً على ترحيل ديبراني وطالب آخر من أصل أرميني في قضية منفصلة.

 

وقال الرئيس الاشتراكي للجمعية الوطنية كلود بارتولون إنّ اليسار يخاطر “بفقدان الروح” وتساءل فريدريك أوكار وهو برلماني كبير في تعليق على حسابه على تويتر “متى نتخذ إجراء لإبعاد فالس عن الحكومة؟”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث