متطوعون في دمشق يصنعون حلوى لتوزيعها في العيد

متطوعون في دمشق يصنعون حلوى لتوزيعها في العيد

متطوعون في دمشق يصنعون حلوى لتوزيعها في العيد

دمشق – اتفقت مجموعة من سكان دمشق على صنع كميات من الحلوى الشامية التقليدية لتوزيعها على الناس في عيد الأضحى رغم الأزمة المستمرة في سوريا.

 

ومع استمرار الحرب الأهلية الطاحنة في سوريا نقصت من أسواق دمشق كثير من مكونات الحلوى وبات كثير من الأسر غير قادر على صنعها أو شرائها قبل العيد.

 

وأكد عصام حبّال رئيس مجموعة (ساعد) أن المجموعة تحاول ضمن الإمكانيات المتاحة مساعدة جميع العوائل المحتاجة لكي يتثنى لهم تقديم الواجب في العيد أمام أولادهم وضيوفهم.

 

ولا تقبل مجموعة (ساعد) التطوعية تبرعات نقدية على عكس مبادرات أخرى مماثلة لكنها تحصل من المتبرعين على مكونات حلوى العيد التي تخبز في مقهى تبرع مالكه نوار اسمندر باستضافة المتطوعين فيه.

 

وقال اسمندر “أعطيت الكافيه (المقهى) حتى تكون مقر للمبادرة. بالنهاية الشعب السوري معطاء وأنا سوري وهذا أي شي ممكن يقدمه أي حدا سوري. هذا أقل شي ممكن يقدمه.”

 

ويحل عيد الأضحى هذا العام في وقت حذرت فيه جماعات ومنظمات من أن الأطفال السوريين باتوا يموتون من سوء التغذية ومن تزايد الجوع في مناطق القتال.

 

وأشارت منظمة (أنقذوا الأطفال) إلى تقارير ذكرت أن ربع الأسر السورية بات لا يستطيع شراء أي مواد غذائية لفترات زمنية تصل أحياناً إلى أسبوع وذلك رغم توافرها في الأسواق لكن بأسعار مضاعفة في وقت يتزايد فيه الفقر.

 

ويقول برنامج الأغذية العالمي إن أربعة ملايين و200 ألف سوري يحتاجون إلى معونات غذائية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث