صور.. التوكومان: حديقة الأرجنتين الغنية

صور.. التوكومان: حديقة الأرجنتين الغنية
المصدر: إرم- (خاص) من إلياس توما

تختلف مدينة التوكومان الأرجنتينية عن غيرها من الأقاليم، و المحافظات الأخرى في أنها الأصغر بينها، غير أنها الأكثف سكانيـا، وتعتبـر “حديقة الأرجنتين” الغنية، بسبب الليمون، وقصب السكر، ومنتجات زراعية أخرى.

وتقع المدينة، التي تسمى بـ”دقة سان ميغيل دي توكومان”، باعتبارها عاصمة إقليم أو ولاية التوكومان، في الشمال الغربي من الأرجنتين، حيث يقطنها مليون و300 ألف نسمة، بينهم الآلاف من أصول عربية.

ويمكن للعربي الزائر للمدينة، أن يشاهد الأسماء العربية للكثير من المحلات التجارية، و اليافطات الخاصة بالعيادات الطبية، ومكاتب المحاماة، والهندسة.

وتحيط بمدينة التوكومان سلسة من الهضاب، تتيح لزوارها ممارسة التزلج، والقفز بالمظلات.

وعلى خلاف المدن والولايات الأرجنتينية الأخرى، يفتخر سكان المدينة الواقعة على مساحة قدرها 22524 ألف كيلو متر مربع، بأن مدينتهم تحتل مكانة خاصة في تاريخ البلاد، كون إعلان استقلال الأرجنتين في التاسع من تموز/ يوليو العام 1816، تم في ما يسمى بالإسبانية بـ “كاسا هيستوريكا”، وهو البيت التاريخي، الذي يوجد وسط المدينة تقريبا.

ويتضمن هذا البيت كل ما له علاقة بالاستقلال، بدءا بالكراسي، التي تم الجلوس عليها، وانتهاء بلوحات جدارية توثق الحدث، ومن هنا يقصد كل من يزور هذه المدينة الوادعة هذا البيت.

ويمكن لزائر المدينة، أيضا، زيارة متحف “فولكلوريا”، الذي يتضمن الأنسجة والأواني وأدوات موسيقية مختلفة، إضافة إلى الصناعات اليدوية.

أما الاستراحة الرئيسية لقاصد هذه المدينة فتوجد في ساحة الاستقلال الكائنة في الوسط، حيث يمكنه النظر من خلالها نحو مقر حاكم الولاية، الذي يسمى “كاسا دي غوبيرنو”، ونحو الكاتدرائية الكبيرة.

وبالتوازي مع ما يمكن مشاهدته في مختلف الأقاليم والولايات الأرجنتينية، يلاحظ الزائر العربي للمدينة مدى اهتمام الناس، الذين يعيشون فيها، إما بعلك “القات”، أو شرب “المتي”، التي تشتهر فيها الأرجنتين، وتعتبر من أكثر الدول انتاجا لها.

زيارة التوكومان وغيرها من المدن، والأقاليم الأرجنتينية تترك لدى الزائر انطباعا بسبب اتصاف سكانها بالعفوية، والانفتاح على الآخرين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث