إضراب الخارجية الإسرائيلية يهدد بإلغاء زيارة البابا

إضراب الخارجية الإسرائيلية يهدد بإلغاء زيارة البابا
المصدر: القدس- (خاص) من ابتهاج زبيدات

توقع مسؤولون إسرائيليون أن يتسبب الإضراب المفتوح في وزارة الخارجية الإسرائيلية، بإلغاء زيارة بابا الفاتيكان فرنسيس لإسرائيل، والمقررة في 25 أيار المقبل، ضمن زيارة رسمية إلى المناطق المسيحية المقدسة في الأردن وفلسطين وإسرائيل.

وبعد إلغاء عدد من الزيارات الدبلوماسية المهمة لإسرائيل، بسبب الإضراب المتواصل منذ حوالي الأسبوعين، باتت زيارة بابا الفاتيكان،في خطر، رغم أن الحكومة الاسرائيلية تعوّل عليها كثيرا، لتحسين العلاقات مع العالم الكاثوليكي وتنشيط السياحة.

وقال المتحدث باسم الفاتيكان، الأب فيديريكو لومباردي،”إضراب السلك الدبلوماسي في إسرائيل يمكن أن يسبب صعوبات ولكنه لن يشوش على الزيارة نفسها أو عملية الإعداد لها..كل شيء في الوقت الراهن لا يزال كما كان مقررًا، ولا مجال حاليًّا بأن يلغي البابا زيارته إلى إسرائيل حال عدم الترتيب لها من قبل موظفي الخارجية”.

وفي الوقت الذي تضفي فيه تصريحات الفاتيكان شيئا من الطمأنينة يرد موظفو الوزارة الاسرائيلية بأنهم “سيفاجئون الحكومة وكل أصدقائها في الخارج، بأن اضرابهم سيغير الكثير من الفرضيات ويزلزل العديد من المسلمات”.

وكان موظفو الخارجية قد بدأوا إضرابات جزئية منذ ستة شهور، احتجاجا على رفض وزارة المالية تحسين أجورهم وشروط عملهم.

وقبل أسبوعين قرروا تصعيد الإضراب، احتجاجا على إهمال قضيتهم من وزير الخارجية، أفيغدور لبرمان ورئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، اللذين لا يتدخلان في الموضوع بتاتا.

يشار إلى أن الفاتيكان يستعدّ باهتمام كبير لزيارة المنطقة، التي تعتبر حجيجا حيويا للبابا إلى الأراضي المقدسة.

ويجهّز الفاتيكان لزيارة البابا إلى كل من الأردن والسلطة الفلسطينية وإسرائيل، وتخشى حكومة نتنياهو من أن يصل البابا إلى المنطقة ويلغي زيارته لإسرائيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث