نافورة بحيرة جنيف يصل إرتفاع الماء فيها إلى 140 مترا

نافورة بحيرة جنيف يصل إرتفاع الماء فيها إلى 140 مترا
المصدر: جنيف - ( خاص ) من الياس توما

تجذب الانتباه بحيرة جنيف أو ما تعرف أيضاً ببحيرة “ليمان فور” عند وصول الزائر إلى جنيف لسببين الأول كبر البحيرة وشكلها الهلامي من جهة، والثاني الارتفاع الكبير للمياه التي تنطلق من نافورتها والتي تصل إلى 140 متراً من جهة أخرى الأمر الذي يصعب تجاهله أثناء التجول في المدينة الوادعة.

جنيف رغم أنها مدينة المنظمات الدولية والمعارض والاجتماعات والمؤتمرات الدولية التي لا نهاية لها، إلا أنها تنعم بهدوء ملفت، فكل شيء فيها يسير بشكل منتظم وشوارعها نظيفة وتخلو من الضجيج العبثي، فيما الأسعار فيها مرتفعة على الأقل لدى مقارنتها بالوضع السائد في العاصمة التشيكية براغ التي تبعد عنها نحو 900 كم.

وعلى خلاف بقية أنحاء المدينة فإن بحيرتها تنقل الزائر من وضع إلى أخر بشكل منعش، فالبحيرة بمساحتها البالغة 582 كم مربع وطولها البالغ 73 كم ونظافتها والترتيب الجميل للمناطق المجاورة لها تجعل منها قبلة السياح وزوار جنيف، أما نافورتها فتفرض حضورها من خلال ارتفاع المياه فيها إلى مستوى 140 متراً ولذلك أصبحت رمزاً للمدينة.

وتقول المصادر التاريخية للمدينة بأن تصميمها تم في عام 1886 بهدف تقليل ضغط الماء عند الضخ لسكان المدينة، لكن مع حلول عام 1891 تم تطويرها لتصبح معلماً سياحياً ممتعاً غير أن قدراتها كانت في ذلك الوقت تقتصر على ارتفاع مستوى المياه فيها إلى 90 متراً، أما بعد عام 1951 فقد تم تطويرها أكثر وتم وضع المضخات وتوفير مصادر المياه وإضاءة له لتصبح بشكلها الحالي الجذاب.

وتعد بحيرة جنيف الأكبر بين بحيرات الألب حيثتتصدر الكثير من البحيرات في أوروبا من حيث المساحة فهي الأكبر بين بحيرات الألب وثاني أكبر بحيرة في وسط أوروبا والبحيرة الأكبر في غرب أوروبا، كما أنها تشكل حدودا طبيعية بين سويسرا وفرنسا وتقع 60% من مساحة البحيرة في الأراضي السويسرية في حين تتواجد 40% من مساحتها ضمن الأراضي الفرنسية.

وتقع البحيرة على ارتفاع 372 متراً عن سطح البحر ويعيش في المدن المجاورة لها حوالي 8,7% من سكان سويسرا، أما اشهر المدن السويسرية التي تقع أو تطل على البحيرة فهي جنيف ولوزان ومونترو في حين أن أشهر المدن الفرنسية المطلة عليها ايفيان وتنون وبيفوار.

وبلغ أقصى عرض للبحيرة 13 كم أما عمق المياه فيها فهو بالمتوسط 154 أمتار في حين أن النقطة الاعمق فيها تبلغ 310 أمتار، وتتواجد فيها جزيرتان صغيرتان الأولى تسمى بحيرة هارب والثانية جزيرة بيلز.

ومن الجدير بالذكر أن مياه بحيرة جنيف لا تتجمد أبداً أما درجات حرارة المياه فيها صيفاً فتتراوح بين 19ــ24 وشتاء حوالي 5 درجات،ويعيش في البحيرة 26 نوع من الأسماك فقط غير أنها تعتبر موطناً للعديد من أنواع الطيور التي تحلق في سمائها بشكل فرح يوازي فرح وفخر السويسريين الدائم ببلد جميل بنوه بذكاء وبأناقة بحيث يسمو فيه شعور المواطنة على أي شعور أخر رغم تعدد ثقافات ولغات وقوميات هذا البلد الأوروبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث