دبي تفتتح مبنى المسافرين في مطارها الجديد

دبي تفتتح مبنى المسافرين في مطارها الجديد

دبي- افتتحت دبي رسمياً مبنى المسافرين في مطار آل مكتوم الدولي الجديد بالإمارة الأحد بعد تأجيله نحو أربعة أعوام، ووافقت ثلاث شركات طيران حتى الآن على تسيير رحلات لها من المطار.

ومنذ عام 2011 زاد توافد السائحين على دبي باعتبارها ملاذاً آمناً في المنطقة، في وقت اندلعت فيه اضطرابات سياسية بمناطق أخرى في الشرق الأوسط مما ساعد على تعافي اقتصاد الإمارة من أزمة ديون طاحنة.

وتعمل دبي الآن على إحياء مشروعات متوقفة في مجال البنية التحتية والإسكان ترقباً لازدهار السياحة والاقتصاد.

وقال الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس مؤسسة مطارات دبي في بيانٍ: “إن افتتاح مطار آل مكتوم الدولي أمام المسافرين هو خطوة تاريخية للمضي قدماً على طريق بناء أكبر مطار في العالم لمواكبة النمو القياسي الذي يحققه قطاع الطيران، ودعم اقتصاد دبي.”

وتهدف الخطة الخاصة بالمطار الجديد إلى توسعته على مراحل لتصل طاقته الاستيعابية في النهاية إلى 160 مليون مسافر سنوياً في السنوات العشر المقبلة.

وكان من المقرر في بادئ الأمر تدشين مبنى المسافرين في مطار آل مكتوم عام 2009 ولكن تم تأجيله بعد أزمة ديون دبي، وبدأت عمليات الشحن في المطار في حزيران/ يونيو 2010 وفضلاً عن شركة “ويز اير” وافقت شركتا طيران الجزيرة الكويتية وطيران الخليج البحرينية أيضاً على بدء عملياتهما في المطار الجديد.

ويمكن للمطار حالياً استيعاب سبعة ملايين مسافر سنوياً مقارنة مع نحو 60 مليون مسافر يستخدمون مطار دبي الدولي سنوياً.

وقال بول جريفيث الرئيس التنفيذي لمؤسسة مطارات دبي التي تدير المطارين للصحفيين: “بعد مراسم الافتتاح إن شركتي طيران الإمارات وفلاي دبي لم توجها أنظارهما إلى المطار الجديد، وتحتاج طيران الإمارات إلى مركز يسمح لها بنمو أنشطتها، وهذا المطار لا يمكنه حالياً سوى استيعاب سبعة ملايين مسافر، ولكن لدينا خطط إضافية لزيادة هذه الطاقة الاستيعابية.”

ووسعت دبي أيضاً مطارها القديم ليضم مبنى جديداً مخصصا لطائرات ايه 380 الضخمة التي تنتجها شركة ايرباص مما يجعل التحول عن هذا المطار خطوة غير عملية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث