ازدهار السياحة شرق تركيا

ازدهار السياحة شرق تركيا
المصدر: إرم- من مهند الحميدي

تشهد مناطق شرق وجنوب شرق الجمهورية التركية في الأشهر الأخيرة حركة سياحية نشطة وارتفاعاً في أعداد السياح فاق الأعوام المنصرمة على خلفية عملية السلام بين أنقرة وحزب العمال الكردستاني.

ويبدو أن حكومة حزب العدالة والتنمية بزعامة رئيس الوزراء، رجب طيب أردوغان، تسير في طريقها لتفعيل عملية السلام مع حزب العمال الكردستاني “بي كي كي” بعد أكثر من 30 عاماً من الصراع المسلح الذي راح ضحيته نحو 40 ألف شخص، وسبق للزعيم الكردي المعتقل، عبد الله أوجلان، أن عبر عن تفاؤله بمساعي عملية السلام التي بدأت تتحول إلى مكتسبات ملموسة بعد أكثر من عام على انطلاق مفاوضات السلام.

ووفقاً لتقارير محلية فإن عدد السياح في المناطق الجنوبية الشرقية تجاوز 2 مليون سائح عام 2014، بزيادة تصل إلى نحو 43.7% عن العام الماضي؛ فبلغ عدد سياح ديار بكر 230 ألفاً، وأورفا 605 آلاف، وماردين 351 ألفاً، ومدينة وان 338 ألفاً.

وبعد أن كانت بعض المدن لأعوام خلت ساحات لمعارك ضارية بين المقاتلين الكرد وجنود من الجيش التركي، فهي اليوم تستفيد من الاستقرار والهدنة؛ ومنها مدينة شرناخ الحدودية مع العراق، التي استقبلت العام الحالي 230 ألف سائح.

إن تحول كثير من المناطق من مواقع ممنوع الاقتراب منها إلى واجهات سياحية يعتبر مؤشراً إيجابياً للسياحة التركية عموماً، كما يخدم سياسات الحزب الحاكم الذي يحاول استقطاب الكرد، الذين بات المزاج الشعبي العام لديهم ميالاً للتهدئة، وإنجاح عملية السلام، وهذا ما يبرر دعم نسبة لا يستهان بها من الأكراد لأردوغان في معاركه الانتخابية.

يُذكر أن تركيا تعتبر من أكثر الوجهات التي يقصدها السياح العرب، وقال رئيس اتحاد الفندقيين والمستثمرين السياحيين التركي، تيمور بايندر، مطلع حزيران/يونيو الماضي، إن عدد السياح العرب القادمين إلى تركيا من 15 بلداً لعام 2013، قد شهد زيادة بلغت 10% مقارنة مع العام السابق، إذ وصل العدد إلى 3.3 مليون سائح، معرباً عن توقعه ارتفاع العدد العام الحالي بنسبة 10%.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث