الصيف.. موسم البذخ لدى الأمريكيين

الصيف.. موسم البذخ لدى الأمريكيين
المصدر: ديترويت- (خاص) من عماد هادي

مع حلول الصيف، تتألق المحال التجارية وتزدان البيوت بالورود في موسم البذخ لدى الأمريكيين، لاسيما في الولايات الباردة، حيث يبقى الناس بضعة أشهر داخل بيوتهم دونما فرصة للتنزه أو حتى الزيارات العائلية إلى أن يأتي فصل الربيع حيث تكتسي الأشجار وتنمو الحشائش ثم يتلوه الصيف حيث ترتفع درجة الحرارة.

وتقتصر تحركات الناس في موسم الشتاء، على شراء الحاجيات الضرورية إلى جانب مداومتهم على الذهاب لأداء أعمالهم، وتقل مع ذلك مصاريفهم اليومية بسبب الإحجام عن الترحال خارج المدن التي يقطنون فيها.

يقول مارسيل ينغ –يعمل في شركة لخدمات السيارات في مدينة ديترويت-إن المواطن الأمريكي يدخر ثلاثة أرباع ما يجنيه في السنة ليصرفه في فصل الصيف، مضيفا “جل الأموال لدى المواطن الأمريكي تصرف على الترحال وهناك كثير من الجامعات تغلق كثيرا من الأقسام بسبب عزوف الطلاب عن الدراسة في الصيف”.

وأضاف في حديث لـ”إرم” “أفضل مكان للسياحة في أمريكا والتي أنوي زيارة بعضها هي مدن ميامي ولوس أنجلوس ولاس فيغاس وشلالات نياغرا لاسيما الجانب الكندي، إضافة لجزر البهاما”.

ويبين ينغ، إن مقدار مدخراته لهذا العام التي سيصرف 90% منها على الترحال، حوالي 15 ألف دولار، بينما ادخرت صديقته 6 آلاف دولار فقط، بسبب إنفاقها كثيرا من دخلها على دراستها الجامعية.

ويرى ينغ، أنه وصديقته، طلقاء دون قيود بسبب عدم وجود أطفال لديهما، كون الأطفال يحرمان كثيرا من العائلات فرصة الترحال والاستمتاع بحر الصيف في الولايات الساحلية.

ويعتبر الرابع من تموز/ يوليو عطلة فدرالية في الولايات المتحدة الأمريكية بمناسبة اعتماد وثيقة إعلان الاستقلال في عام 1776، مُعلنةً استقلالها عن بريطانيا العظمى.

وعادةً ما يرتبط عيد الاستقلال بحفلات الشواء والكرنفالات والمعارض والرحلات والحفلات الموسيقية ومباريات البيسبول، وحتى لم شمل العائلات بعد الانقطاع الذي يحدثه موسم الشتاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث