500مليون طير تمر عبر فلسطين سنويا

500مليون طير تمر عبر فلسطين سنويا
المصدر: رام الله- (خاص) من مي زيادة

تعد فلسطين الخضراء وجنة الله على الأرض من أفضل الأماكن لهجرة الطيور، بسبب موقعها الجغرافي المتميز بين قارتي أوروبا وأفريقيا، حيث تعتبر بمثابة عنق الزجاجة وممر جيد لتلك الطيور، فهي ممتدة لمسافة طويلة على الشواطئ الشرقية للبحر المتوسط، ولهذا فإن طيور شرق أوروبا تمر عادة فوقها وبكثافة عالية، ويمر في فلسطين سنويًا 500 مليون طير.

وتشير التقارير المحلية والمتعلقة بالطيور البرية إلى أن فلسطين تضم قرابة 540 نوع طير مقيم ومهاجر، منها 140 مقيم، و400 مهاجر.

ولكن فلسطين ألان تعيش حالة من الافتقار والنقص لهذه الطيور، حيث تتعرض للاصطياد في موسم تكاثرها، وبطرق غير قانونية، وفق مدير التوعية والإعلام البيئي في جمعية الحياة البرية إبراهيم عودة.

ويضيف، “ان عملية الصيد في فلسطين تتم بشكل عشوائي، فقد لمسنا اختفاء بعض أنواع الطيور كالحجل (الشنار)، والزريقة، والدرسة، وخطاف البحر”.

معزيًا ذلك، إلى عدم معرفة الصيادين في وقت الصيد المناسب فالغالبية يقومون بالصيد في فصل الربيع وهو موسم التكاثر للطيور، بالإضافة إلى أنهم يصيدون أنواعا لا يعرفون عددها.

وأكد عودة في حديثه إلى الـ “إرم”، أن الصياد يجب أن يمتلك رخصتين، الأولى هي رخصة حيازة سلاح من الشرطة، والآخرى من وزارة الزراعة وسلطة جودة البيئة، قائلا: “الأن نحن ننسق لكي يتم وقف إعطاء هذه الرخص، لتنظيم عملية الصيد، لأننا لا نستطيع إحصاء أعدادها وأنواعها إلى الآن”.

وأشار إلى أنه لا يوجد إحصائيات دقيقة للصيادين العشوائيين، وغالبيتهم من الشباب الذين يفتقرون للخبرة بكيفية الصيد وموسمه، ويتجه البعض لصيد بيض الطيور وخاصة طيور الحجل (الشنار) لبيعها والاتّجار بها.

وقال عودة، إن محافظتي بيت لحم وأريحا في الضفة الغربية تشهد صيدًا عشوائيًا، وتقوم الشرطة بالإجراءات اللازمة كمصادرة أسلحة الصياد.

وأكد أن بعض الصيادين يخاطرون بأنفسهم ويقصدون مناطق (ج) للصيد وهي التي تخضع للسيطرة الإسرائيلية الكاملة.

وعن طير الحجل (الشنار) والذي تعد هذه الأيام هي الفترة التي ينشط فيها صيده، يقول عودة إن طير الحجل (الشنار) من الطيور فائقة الجمال، فعند الخطر يطلق الذكر نغمه معينه فتهرب المجموعة مباشره، ويتم اصطياده عادة عند موارد المياه.

حيث يعد هذا الطائر حذر جداَ و لا يستقر في أماكن ثابتة لمده طويلة ، ويستخدم الأشجار الصغيرة و المغارات في الجبال ليختبئ من الصيادين، وتضع الأنثى في الغالب عددا كبيرا من البيض يصل أحيانا إلى عشرين بيضة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث