الإرهاب يضرب السياحة

تفجير حافلة لسياح كوريين بسيناء في تحول نوعي لهجمات أنصار الإخوان

الإرهاب يضرب السياحة
المصدر: إرم – (خاص)

قال مسؤول مصري إن أربعة أشخاص قتلوا الأحد في انفجار بحافلة تقل سائحين كوريين جنوبيين في محافظة جنوب سيناء وأصيب 14 آخرين أغلبهم من السائحين، في حين أدانت الولايات المتحدة الأمريكية، ممثلة بسفارتها بالقاهرة، الهجوم الذي وصفته بـ”الإرهابي”.

وقالت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية إنها تشجب بأشد العبارات الهجوم “الإرهابي” الذي تعرضت له حافلة سياحية الأحد في طابا، وأضافت في بيان صادر عنها: “ليس هناك أي مبرر أبداً لمثل هذا الهجوم الجبان”، وتقدمت السفارة بخالص العزاء لأسر وأصدقاء الذين لقوا حتفهم كما تأمل سرعة شفاء المصابين.

من جانبه قال وكيل وزارة الصحة في جنوب سيناء محمد لاشين “عدد القتلى أربعة.. ثلاث جثث وأشلاء جثة.” وأضاف أن بين القتلى اثنين من السائحين الكوريين ومصري ولم تحدد جنسية القتيل الذي تحولت جثته إلى أشلاء بعد، وتابع “هناك عمليات جراحية تجرى لعدد من المصابين”، ومضى قائلا إن عشرة من المصابين نقلوا للعلاج في مستشفى بمنتجع شرم الشيخ بينما نقل ثلاثة إلى مستشفى بمنتجع نويبع وبقي مصاب واحد للعلاج في طابا.

إسرائيل تعرض تسجيلا حصرياً

ونشر موقع “والا” الإسرائيلي مقطع فيديو خاص به للحظة انفجار الأتوبيس السياحي والذي راح ضحيته 3 سياح كوريين جنوبيين.

وأكد الموقع أنه حصل على هذا الفيديو عبر الكاميرات الأمنية التي تضعها إسرائيل وتثبتها على معبر طابا من ناحية الدولة الصهيونية.

نقطة تحول

ويمثل التفجير نقطة تحول في هجمات إسلاميين متشددين تصاعدت حدتها بعد عزل الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في يوليو/تموز بعد احتجاجات حاشدة على حكمه.

ووقع الحادث قرب الحدود المصرية مع إسرائيل. وقال مصدر إن عبوة ناسفة وضعت تحت مقعد السائق استخدمت في الهجوم في حين قال مصدر آخر إن العبوة ربما وضعت خارج الحافلة، وقال مصدر في الجيش “هذا هجوم إرهابي تم بعبوة ناسفة.” ويشير المسؤولون بكلمة “إرهابي” إلى الهجمات التي ينفذها إسلاميون متشددون.

ومنذ عزل مرسي كثف مسلحون يستلهمون أفكار القاعدة بمحافظة شمال سيناء هجماتهم على أهداف للشرطة والجيش في المحافظة. وإذا ثبت أن المتشددين يقفون وراء الهجوم يكون هذا تحولا نحو مهاجمة الأهداف السياحية والاقتصادية بجانب الأهداف الأمنية والعسكرية.

كوريا الجنوبية والتفاصيل

وأكدت وزارة الخارجية في كوريا الجنوبية مقتل اثنين من مواطنيها وقالت إن تسعة آخرين أصيبوا. وأضافت الوزارة أن 32 كوريا كانوا يستقلون الحافلة وان السائحين مسيحيون ينتمون إلى نفس الكنيسة في كوريا الجنوبية، ومنذ الإطاحة بالرئيس الأسبق حسني مبارك في انتفاضة شعبية عام 2011 تمر مصر بانفلات أمني وعنف سياسي كان من شأنهما إحجام سائحين أجانب كثيرين عن زيارتها.

وقال وزير السياحة المصري هشام زعزوع للتلفزيون المصري “أولا أنا يؤسفني وشاعر بأسف شديد جدا وألم شديد جدا لهذا الحادث الأليم والغاشم”، وأضاف “آمل ألا يحدث تأثيرات أو حاجات سلبية من قبل الدول المصدرة للسياحة لمصر”.

وأظهرت لقطات تلفزيونية الحافلة وقد تهشمت مقدمتها ونزع الانفجار الجزء الأكبر من سقفها، ووقع الحادث في وقت مقارب لجلسة محاكمة مرسي الأحد في بداية نظر قضية متهم فيها ومعه 35 آخرين بينهم المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع ونائباه خيرت الشاطر ومحمود عزت بالتخابر مع جهات أجنبية.

وقالت النيابة إن التخابر بدأ قبل سنوات من الانتفاضة التي أطاحت بمبارك وانطوى على اعتداءات على الشرطة ومواطنين خلال الانتفاضة بهدف نشر الفوضى والإضرار بالأمن القومي المصري، وقال مصطفى كامل السيد أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة “المتشددون في سيناء ينظرون الآن إلى الأهداف السهلة التي تبعدهم عن المواجهة مع الشرطة والقوات المسلحة.” وأضاف “هذا مكسب رخيص لهم بعيد عن المخاطرة العالية”.

أنصار بيت المقدس تتبنى الهجوم

من جانبها، أكدت جماعة أنصار بيت المقدس عن أنها المسؤولة عن تفجير أتوبيس طابا السياحي، مشيرة إلى أنها ستواصل استهداف قادة الجيش والاقتصاد المصري عن طريق ضرب السياحة وتفجير خطوط الغاز.

وتابعت، في تغريدة لها على صفحتها في موقع التواصل للتواصل الاجتماعي “تويتر”: “كما وعدنا أن القادم أمر، فقد تم بفضل الله ثم بفضل المجاهدين استهداف الحافلة بطابا وتفجيرها، وسنظل نستهدف قادتهم واقتصادهم بالسياحة والغاز”.

وكانت جماعة أنصار بيت المقدس أبرز جماعة متشددة تنشط في شمال سيناء أعلنت الشهر الماضي مسؤوليتها عن مقتل خمسة عسكريين في هجوم بصاروخ على طائرة هليكوبتر. وأعلنت الجماعة مسؤوليتها عن محاولة فاشلة لاغتيال وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم في القاهرة في سبتمبر/أيلول.

وأعلنت الحكومة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية في ديسمبر/كانون الأول بعد هجوم انتحاري استهدف مبنى مديرية أمن محافظة الدقهلية في دلتا النيل أوقع 16 قتيلا بينهم 14 من رجال الأمن.

من القاهرة إلى إسرائيل

وفي وقت سابق قالت وزارة الداخلية في بيان على صفحتها في فيسبوك “حدث انفجار بالجزء الأمامي من الحافلة”، وأضافت أن الحافلة كانت تقل “عددا من السائحين يحملون الجنسية الكورية” في الطريق من القاهرة إلى إسرائيل مرورا بمنطقة سانت كاترين، وتابع البيان أن انفجار الحافلة وقع “أثناء توقفها بموقف انتظار الحافلات بمنفذ طابا البري بجنوب سيناء انتظارا للمرور إلى الجانب الآخر”.

واستهدف إسلاميون متشددون سائحين أجانب خلال تمرد مسلح في التسعينات مما تسبب في إلحاق أضرار كبيرة بعائدات مصر من مصدر رئيسي للعملات الأجنبية لها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث