السوريون والعراقيون يرفعون أسعار العقارات في القاهرة الجديدة

السوريون والعراقيون يرفعون أسعار العقارات في القاهرة الجديدة
المصدر: القاهرة - (خاص) من رضا داؤود

شهدت مدن الرحاب ومنطقة التجمع الخامس بالقاهرة الجديدة ومدينة الشيخ زايد طفرة كبيرة في أسعار الاراضي والوحدات السكنية خلال الثلاث سنوات الأخيرة بشكل غير مسبوق حتى وصل سعر المتر فى الرحاب إلى نحو 7 آلاف جنيه والتجمع 5 آلاف وزايد 4 آلاف جنيه، يأتى ذلك فى أعقاب نزوح الأشقاء العراقيين والسوريين إلى مصر بسبب الاضطرابات السياسية التى تشهدها الدولتان الشقيقتان.

وتسبب ذلك النزوح في رواج حركة العقارات بتلك المدن بالإضافة إلى مدينة 6 أكتوبر التي شهدت تمركز عدد كبير من العراقيين بها.

ويقوم نشاط السوريين والعراقيين في مصر على التجارة في المقام الأول التي تتمثل فى صناعة الحلويات والمأكولات الشامية وإمتلاك الكافيهات.

وبلغ عدد النازحين السوريين وفقاً لتقارير وزارة الخارجية المصرية نحو 250 ألف سوري والعراقيين حوالى 150 ألف عراقي.

ورغم مرور مصر بثورتين فى الثلاث سنوات الأخيرة إلا أنها لم تؤثر على قطاع العقارات باعتباره قاطرة هامة في تحقيق النمو حيث يرتبط بالنشاط العقاري حوالي 90 صناعة ذات صلة.

وفى جولة لـ “إرم” بمدينة الشيخ زايد تأكد أن أسعار العقارات بتلك المدينة خالفت كل التوقعات وتجاهلت تماما توابع ثورتي 25 يناير و 30 يونيو، حيث شهدت زيادة ملحوظة فى الأسعار تراوحت ما بين 300 – 500 جنيه في المتر يأتي ذلك مدفوعاً بالإقبال الكبير على الطلب في تلك المدينة، فى الوقت الذى إكتملت فيه جميع البنايات الخاصة بأراضي تلك المدينة وعدم وجود توسعات لها.

أما على مستوى أسعار مدينة الرحاب ومنطقة التجمع الخامس بالقاهرة الجديدة فقد شهدت طفرة كبيرة فى الأسعار بمتوسط زيادة ما بين 1000 و 1500 جنيه في سعر المتر وذلك خلال الثلاث سنوات الأخيرة.

من جانبه قال محمد البهي رئيس لجنة الضرائب باتحاد الصناعات في تصريح خاص لـ ( إرم ) إن مؤسسة دوستو العالمية قدرت حجم الثروة العقارية في مصر بخلاف المناطق الأثرية بـ 8 ترليونات جنيه، مطالبا بالحفاظ على تلك الثروة عن طريق تقنين أوضاع العقارت المخالفة.

وأوضح البهي أن 90 % من العقارات في مصر غير مسجلة، وهو الأمر الذى يهدر مليارات الجنيهات على خزانة الدولة عند تطبيق الضريبة العقارية.

وشدد على أهمية سن قوانين تمنع توصيل المرافق والخدمات إلى المباني المخالفة والمقامة بشكل عشوائي لردع الفوضى والحفاظ على أراضي الدولة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث