“التأشيرة الذهبية” تنشط سوق العقارات في جنوب أوروبا

“التأشيرة الذهبية” تنشط سوق العقارات في جنوب أوروبا

لشبونة – حين اشترى، إدوارد هو، رجل الأعمال الصيني منزلاً في أكثر المناطق السياحية شعبية في البرتغال في سبتمبر/ أيلول الماضي حصل له ولأسرته على إقامة سياحية تشمل أوروبا كلها ما دام مالكاً لهذا العقار.

ودفع إدوارد (33 عاما) 560 ألف يورو (750700 دولار) ثمناً للبيت القريب من شاطئ ‭)‬الغرب) وهي منطقة في جنوب البرتغال وقال “هذا من أكبر مميزات الاستثمار في البرتغال.”

الشواطئ وحدها تكفي لجذب المستثمرين إلى جنوب أوروبا. وبعد أزمة اقتصادية طاحنة تسعى أسبانيا والبرتغال إلى إنعاش سوق العقارات بتقديم “تأشيرة ذهبية” للإقامة للمشترين القادمين من خارج دول الاتحاد الأوروبي.

ويحصل المشترون من الصين وروسيا ودول الشرق الأوسط الذين يبتاعون عقاراً لا يقل سعره عن 500 ألف يورو في أي من البلدين على تصريح إقامة يمكنهم من السفر بحرية في 26 دولة أوروبية في منطقة الشينجين دون أي قيود.

هذه الحوافز بالإضافة إلى تراجع أسعار العقارات بدأت تؤتي ثمارها في سوق به ثلاثة ملايين منزل شاغر.

وقالت الحكومة البرتغالية الأسبوع الماضي إنه تم إصدار 318 تصريح إقامة منذ بدء البرنامج العام الماضي جلبت استثمارات بلغت 200 مليون يورو معظمها عقارات سكنية خلال الاشهر القليلة الماضية ومن المتوقع أن تزيد إلى 300 مليون يورو بانتهاء العام في ديسمبر/كانون الأول.

كما طبقت إسبانيا نظاماً مماثلاً للبرتغال الشهر الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث