السودان.. تراجع الدولار بعد ضخ مبالغ من النقد الأجنبي

السودان.. تراجع الدولار بعد ضخ مبالغ من النقد الأجنبي

الخرطوم – تراجعت أسعار الدولار في السوق الموازي في السودان، إلى 8.80 جنيه، مقارنة بـ 9 جنيهات قبل يومين، بعد ضخ مبالغ من النقد الأجنبي في المصارف السودانية.

وكان مدير إدارة النقد الأجنبي في بنك السودان، بشير أحمد محمد، أعلن الثلاثاء 29 نيسان/ أبريل الماضي، عن ضخ مبالغ من النقد الأجنبي في المصارف للوفاء باحتياجات صغار المستوردين والتجار.

ونفذت إدارة الأمن الاقتصادي حملات واسعة للقبض على تجار العملة المتواجدين في الأسواق عقب الارتفاع الكبير الذي صاحب أسعار الصرف خلال الأيام الماضية.

وطالب خبراء اقتصاديون ونواب برلمان في ندوة أقامها مركز الرؤية للدراسات -وهو مركز لقياس الرأي- بسن قوانين تجرم الاتجار في العملات الأجنبية والمضاربة فيها. ونقلت صحف الخرطوم الصادرة الخميس 1 أيار/ مايو، عن هؤلاء الخبراء قولهم، إن الأسعار السارية الآن وهمية وتهدف إلى تحقيق مصلحة تجار العملة الشخصية.

وسجل السعر الرسمي لبنك السودان، الخميس 1 أيار/ مايو، السعر الصرف الدولار مقابل الجنيه السوداني بـ 5.7075 جنيهاً، ليصبح أعلى نطاق له بلغ 5.9358 جنيها، وأدناه 5.4792 جنيها.

وقال تاجر عملة –فضل حجب اسمه– إن “أسعار الدولار انخفضت بعد ضخ البنك المركزي مبالغ نقدية للمصارف”.

وأشار إلى السماح لشركات الصرافة ببيع الدولار بـ 8.60 جنيه لتغطية حاجة المسافرين إلى الخارج بغرض السياحة والعلاج ومنح المسافرين مبالغ محددة تتراوح ما بين 1000- 5000 دولار.

وتوقع التاجر انخفاض أسعار الدولار خلال الفترة المقبلة حال استمرار البنك المركزي ضخ مبالغ أخرى للمصارف تقلل من لجوء التجار والمستوردين إلى السوق الموازي، مشيرا إلى وجود حالة تخوف وسط التجار، الأمر الذي يجعلهم يتوقفون عن بيع العملة والاكتفاء بالشراء من التجار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث