طلبة مدارس يفتتحون جلسة تداولات البورصة المصرية

طلبة مدارس يفتتحون جلسة تداولات البورصة المصرية
المصدر: القاهرة- (خاص) من رضا داود

إفتتح مجموعة من طلبة المدارس جلسة تداولات البورصة المصرية فى حضور وزير التجارة والصناعة والاستثمار منير فخري عبد النور ووزير التربية والتعليم محمود أبو النصر وذلك في إطار مشاركة مصر فى الأسبوع المالي العالمي الذى ينعقد على مدار الأسبوع الثانى من شهر لآذار(مارس) بمشاركة أكثر من ألف منظمة دولية لخدمة الأطفال على مستوى العالم وبمشاركة المعهد المصرفي المصري والبورصة المصرية .

استهل وزثر الصناعة والتجارة والاستثمار حديثه قائلا: إن البورصة المصرية تلعب دور حيوي وإنتاجي مهم، لتوفير السيولة للمتعاملين والنهوض بالحركة الاستثمارية فى مصر وجذب الاستثمارات الأجنبية مما يسهم فى رفع معدلات الإنتاج والتشغيل. نافياً أن تكون البورصة سوقاً للمضاربة.

ولفت عبد النور إلى أن معدلات النمو المحققة على صعيد المؤشرات وأحجام وقيم السيولة والتداول منذ الأزمة المالية العالمية وعقب ثورتي 25 يناير و30 يونيو، تؤكد مدى التقدم الرائع الذى حققته البورصة خلال المرحلة الماضية وهو الأمر الذى يعكس تزايد ثقة المستثمر فى الإقتصاد المصري .

وشدد الوزير على أهمية نشر الوعى بالإدخار والإستثمار بين جمهور الرأى العام حتى نستطيع الارتقاء بالاقتصاد المصري خاصة وأن حجم الادخار الحالي لا يتجاوز ما نسبة 15%،و لحاجتنا إلى استثمارات تقدر نسبتها بحوالي 30% من الناتج المحلى الإجمالي حتى يمكن تحقيق نسب نمو مرتفعة تصل إلى 6 و7 % ،مشيراً إلى أن إرتفاع مؤشرات البورصة دليل على تفاءل وثقة العاملين فى الاقتصاد المصري فى المستقبل القريب .

واكد عبد النور أن مصر تسير عل الطريق الصحيح سياسياً وأمنياً واقتصاديا، حيث تحرص الحكومة الحالية على اتخاذ قرارات قد تكون صعبة لكنها مطلوبة وواجبة لإصلاح منظومة الاقتصاد المصري، ومنها إصلاح العجز المزمن في الموازنة العامة ووصول الدعم إلى مستحقيه وإصلاح الميزان التجاري المصري من خلال زيادة الصادرات وإصلاح ميزان المدفوعات من خلال جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية وتوفير المناخ المناسب لجذب هذه الاستثمارات لاستعادة ثقة المستثمرين المصريين والعرب والأجانب في قدرة الاقتصاد المصري على النمو.

وحول جهود الحكومة لحل أزمة الطاقة التي تواجه الصناعة المصرية أشار الوزير إلى أن رئيس الوزراء عقد، الأحد، إجتماعاً حضره وزراء الصناعة والبترول والكهرباء والبيئة و ممثلين لإتحاد الصناعات وشعبة الأسمنت واُتفق خلاله على قيام وزارة البيئة بدراسة المعايير الأوروبية المطبقة فى مجال تداول الفحم لاستخدامه في توليد الطاقة لمصانع الأسمنت وهو الأمر الذي إذا تم تطبيقه سيوفر حوالي 450 مليون قدم مكعب يومياً من الغاز الطبيعي وهو ما يمكن استخدامه في صناعات غير كثيفة لتوليد الطاقة ،لافتاً إلى أنه فى حالة إقرار منظومة استيراد الفحم فإن المصانع ستقوم باتخاذ كافة الإجراءات والتجهيزات اللازمة للتنفيذ، متوقعاً أن يبدأ الاستخدام الفعلي مطلع شهر أيلول (سبتمبر) المقبل .

واشار الوزير في هذا الصدد إلى أن الحكومة ستتخذ اجراءات صارمة وستضع عقوبات مشددة قد تصل إلى غلق المصانع التي لا تراعي المعايير التي ستضعها وزارة البيئة.

وفي رده علي تساؤل حول شكوي المستثمرين الاجانب من وجود صعوبات في اجراء التحويلات البنكية، أشار عبد النور إلى أنه لا يوجد قيد لائحي لدى البنك المركزي في هذا الأمر ولكنه إجراء تنظيمي يستهدف توفير السيولة اللازمة من العملات الأجنبية، مؤكدا أن الاوضاع في تحسن مستمر وانه يتوقع زوال هذه الإجراءات مع زيادة معدلات التحسن في منظومة الاقتصاد المصري.

وأضاف عبد النور أنه لمس خلال زيارته الأخيرة إلى كل من فرنسا وألمانيا وإنكلترا والولايات المتحدة الأميركية أن هناك رغبة كبيرة لدى العديد من كبرى الشركات العالمية للاستثمار في السوق المصري سواء بتوسيع استثمارات قائمة أو ضخ استثمارات جديدة، لافتاً إلى أن الأمر قد يختلف بالنسبة للسياسيين بهذه الدول من حيث نظرتهم لما حدث في مصر في أعقاب ثورة 30 يونيو، وترقبهم لترشيح المشير السيسي لتولي قيادة البلاد خلال المرحلة المقبلة.

وفى هذا الإطار أشار إلى أنه أكد خلال لقاءاته مع المسؤولين بهذه الدول أن مصر مقبلة على إقامة دولة ديمقراطية مدنية حديثة وأنه لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تصنع مصر ديكتاتوراً جديداً ،وأن السيسي يتمتع بشعبية جارفة لدى الرأي العام المصري كما أنه يمتلك صفات تؤهله لاتخاذ قرارات صعبة للنهوض بمصر خلال المرحلة المقبلة .

وبدوره أكد الدكتور محمود أبو النصر وزير التربية والتعليم أن مشاركة الطلاب فى إفتتاح جلسات تداول البورصة خطوة مهمة فى نشر الوعي بالثقافة المالية وأعمال البورصة بين طلاب مدارس التعليم الفني خاصة وأن هناك ما يقارب 700 ألف خريج من المدارس الفنية سنوياً معظمهم لا يجدون فرص عمل بسبب عدم وجود تدريب وتأهيل.

ولفت الوزير إلى أن هناك تعاون وثيق بين الوزارة وكافة الأجهزة المعنية ومنها إدارة البورصة المصرية لإيجاد تدريب تحويلي لطلاب هذه المدارس الفنية لموائمة وتلبية احتياجات السوق المحلي.

وقال الوزير التربية والتعليم:” إضافة وزارة التربية والتعليم تخصص جديد تحت مسمى البورصة فى المدارس التجارية لتحقيق هذا الهدف”.

ومن جانبه رحب الدكتور محمد عمران رئيس مجلس إدارة البورصة المصرية باشتراك مصر في الأسبوع المالي العالمي، مشيرا إلى أن كافة مبادرات نشر الوعي المالي بين الشباب، يجب أن تتحول لثقافة حياة تنتهجها كافة مؤسسات مجتمع المال في مصر وهو ما يتحول اليوم لواقع ملموس وأن كان في بداية خطواته.

واقترح الوزير أن يزيد اهتمام صناع القرار بهذا الأمر ليتحول لإستراتيجية مستديمة يمكن أن تجد سبلا عدة للتحقق منها علي سبيل المثال ضرورة وجود مناهج تعليمية لطلبة المدارس الناشئين بما يعزز من الثقافة المالية لدي الأجيال التي سيأتي يوم ليصبحوا هم قادة هذا المجتمع الذي نطمح دوماً لرفعته وتقدمه.

وأنهى حديثه رئيس البورصة بقول:”التعاون مع وزارة التربية والتعليم نجح في الوصول لنتائج جيدة أسفرت عن دخول 115 مدرسة ضمن خطة التثقيف المالي التي استهدفت 6000 طالب بهذه المدارس

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث