الأزمة الأوكرانيّة تعصف بأسواق المال العالمية

الأزمة الأوكرانيّة تعصف بأسواق المال العالمية

موسكو- ألقت الأزمة الأوكرانية بظلالها على أسواق المال العالمية، حيث سجلت انخفاضات حادة، في اليوم الأول من التدخل العسكري الروسي المباشر في شبه جزيرة القرم، ذات الحكم الذاتي.

سوق الأوراق المالية في روسيا من بين الاسواق التي كان تأثرها مباشرا بالأحداث، حيث تجاوزت نسبة خسائره 10%، كما أن التصريحات التي أدلى بها مسؤولون من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي وسبع دول من مجموعة الثماني ضد التدخل الروسي في القرم بمثابة ضغوط اقتصادية ساهمت برفع نسب البيع في الأسواق العالمية، ما أجبر البنك المركزي الروسي على رفع قيمة الفائدة إلى 7%.

كما أن المخاوف من عقوبات اقتصادية وزيادة الضغوط على الأصول المالية الروسية وارتفاع أسعار الفائدة؛ تسبَّب بهبوط الروبل الروسي وخسارة سوق الأوراق المالية الروسية 10 % من قيمتها في السوق العالمية، فضلاً عن أن المخاوف من توتر محتمل في العلاقات الأمريكية الروسية، أدى إلى خسائر تجاوزت الـ 3 % في السندات والأسهم المالية، بالرغم من المعطيات الجيدة التي سجلتها الصناعات التحويلية مؤخّرا.

أوباما يحذّر روسيا

إلى ذلك أطلق الرئيس الأمريكي “باراك أوباما” تحذيرات صارمة حيال الموقف الروسي، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية عازمة على تجميد العلاقات العسكرية والمفاوضات الخاصة بتطوير المعاهدات التجارية والاستثمارية مع روسيا”.

وأشارت المعطيات الاقتصادية الأخيرة أن النشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة يواصل تحسنه، حيث سجلت سوق نيويورك للأوراق المالية، انخفاضاً بقيمة 0.7 % فقط بالرغم من كل المتغيرات الراهنة، فيما انعكست أصداء أزمة القرم إيجابياً على أسعار النفط والذهب وتسببت بارتفاع أسعار الفائدة عالميا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث