الاقتصاد التركي يشهد انتكاسة جديدة

الاقتصاد التركي يشهد انتكاسة جديدة
المصدر: أنقرة - من مهند الحميدي

يشهد الاقتصاد التركي انتكاسة طالت مختلف مجالات الاستثمار في ظل الفوضى وموجة الاحتجاجات الشعبية المنتشرة في معظم مدن البلاد.

وخلال الأسبوع الماضي؛ لقي العشرات من المواطنين مصرعهم أثناء تفريق مظاهرات احتجاجية غاضبة، سيّرها أكراد، خلال الأيام الماضية، ضد الموقف التركي من الحصار الذي يفرضه تنظيم “الدولة الإسلامية” المتشدد ضد مدينة عين العرب/كوباني السورية، منذ أسابيع.

وانعكست التوترات الداخلية -بشكل جلي- على الاقتصاد في الأسواق المحلية، كما أثارت مخاوف المستثمرين الأجانب والمحليين، وانعكست على السيولة المالية في تركيا، ووصلت قيمة الأموال التي تراجعت فوائدها بخروج الأجانب بأموالهم من تركيا خلال شهر إلى مليار و535 مليون دولار.

وأدت التوترات الأخيرة إلى وقف فترة الانتعاش الاقتصادي التي تمتعت بها البلاد لسنوات خلت، ووفقاً لتقارير اقتصادية محلية فإن أسهم الأجانب، كانت قد وصلت إلى قيمة 64.4 مليار دولار أمريكي، بالإضافة إلى سندات قروض بقيمة 53.2 مليار دولار، وفوائد ودائع بقيمة 13.2 مليار دولار، مطلع سبتمبر/أيلول الماضي.

في حين تراجعت هذه الأرقام مطلع أكتوبر/تشرين الأول الجاري، إذ انحدرت قيمة الأسهم الأجنبية إلى 55.8 مليار دولار، والقروض في سندات الدولة انخفضت إلى 49.9 مليار دولار، والفوائد بقيمة 12.4 مليار دولار، بنسبة تراجع وصلت إلى حوالي 10%، كما تراجع حجم الفوائد من 130.9 إلى 118.3 دولار.

وبالإضافة إلى انعكاس التوترات الداخلية على الاقتصاد؛ أدى إعلان البنك المركزي الأمريكي عن زيادة الفوائد أكثر من التوقعات، إلى قلق المستثمرين من التضخم المالي.

وشهد الأسبوع الماضي كثافة في بيع الأسهم الأجنبية في البورصة؛ كما ارتفعت قيمة الدولار بنسبة 8% أمام الليرة التركية، ما انعكس على أسهم البنوك والشركات المصدرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث