أوكرانيا: الحرب تدمر 600 مؤسسة صناعية

أوكرانيا: الحرب تدمر 600 مؤسسة صناعية

كييف – أعلنت الحكومة الأوكرانية أن النزاع المسلح، الدائر في شرق البلاد، أسفر منذ اندلاعه عن تدمير قرابة (600) مؤسسة صناعية في منطقة دونباس.

وأفاد رئيس مكتب المراقبة الضريبية الحكومي، “إيغور بيلوس”، في تصريح لقناة تلفزيونية محلية، أن تصليح، وصيانة المؤسسات المدمرة، يتطلبان أكثر من (10) مليارات دولار.

وأوضح “بيلوس” أن المؤسسات المدمرة بفعل النزاع المسلح، توزعت على منطقتي دونتسك بـ396 مؤسسة، ولوغانسك بـ200 مؤسسة، لافتًا إلى أعمال التصليح لن تُنجز بسرعة بسبب الأضرار الكبيرة.

وأشار إلى أن الأضرار، التي لحقت بالبنية التحتية لدونباس، والخسائر الأخرى كبيرة جدًّا لأنها منطقة صناعية ضخمة، مؤكدًا أنه من غير الممكن تحديد الخسائر قبل توقف القتال في المنطقة.

بدوره، أفاد الناطق باسم مركز التحليل الإعلامي التابع لمجلس الأمن والدفاع القومي، “أندري ليسنكو”، في تصريح له، أن البنية التحتية في لوغانسك، تعرضت لأضرار كبيرة بسبب الاشتباكات، وأن أكثر من 3700 منشأة، وبناء، ومنزل، تعرضت لخسائر.

وفي سياق منفصل، قال “إيغور بلوتنيتسكي”، أحد زعماء الانفصاليين في “جمهورية لوغانسك الشعبية”، إنهم لن يتراجعوا عن هدفهم في الاستقلال، موضحًا أن توقيع وقف إطلاق النار، لا يعني عدولًا عن الاستقلال، على حد وصفه.

وأفاد “بلوتنيتسكي”، في مؤتمر صحفي عقده في “بلوغانسك”، أن محادثات مجموعة الاتصالات الثلاثية، التي جرت في مدينة مينسك البيلاروسية، لم تتناول وضع “جمهوريتي دونتسك، ولوغانسك”، اللتين أعلنتا الانفصال من جانب واحد.

وأشار إلى أنهم “يعتبرون أنفسهم جزءًا من الأمة الروسية بكل مواصفاتها”، مضيفًا: “روسيا هي بيتنا، ولا أحد يمكنه منعنا من العودة إلى بيتنا”.

تجدر الإشارة إلى أن لجنة الاتصال الثلاثية الخاصة بالأزمة الأوكرانية، عقدت اجتماعا، يوم الجمعة الماضي 5 أيلول/سبتمبر الجاري، شارك فيه كل من الرئيس الأوكراني الأسبق “ليونيد كوشما”، مندوباً عن أوكرانيا، وعن روسيا سفيرها لدى مينسك، “ميخائيل زورابوف”، إضافة إلى مندوبي منظمة الأمن والتعاون، فضلاً عن “أندريه بوركين”، و”ألكساي كارياكين”، زعيمي الانفصاليين في “لوغانسك”، و”دونيتسك”، شرقي أوكرانيا، واللتين أعلنتا الانفصال من جانب واحد.

ووقعت الأطراف على برتوكول لتنفيذ وقف إطلاق نار، اعتباراً من الساعة (18:00) يوم الجمعة 5 أيلول/سبتمبر، ويتكون الاتفاق من 14 مادة، تتناول عدة مواضيع، كتبادل الرهائن، وإدارة المناطق في شرق البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث