البورصة المصرية تواصل الهبوط الحاد

البورصة المصرية تواصل الهبوط الحاد

القاهرة – واصل المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية نزيف الخسائر وهبط في مستهل تعاملات الاثنين 1.7 بالمئة بفعل عمليات بيع عنيفة على معظم الأسهم.

وكسر المؤشر مستوى دعم مهما عند 7500 نقطة وهبط دونه إلى 7392.4 نقطة. لكن محللون يتوقعون أن تحاول الأسهم التماسك عند المستويات الحالية.

وشهدت الأسهم موجة بيع حادة وهوى المؤشر الرئيسي للسوق نحو 11.5 بالمئة منذ إعلان وزير الدفاع السابق عبد الفتاح السيسي في 26 مارس اذار عزمه الترشح للانتخابات الرئاسية.

وطلبت إدارة البورصة أمس من حوالي 50 شركة مقيدة هبطت أسهمها 20 بالمئة وأكثر خلال الأيام الماضية الافصاح عن أوضاعها المالية.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن محمد عمران رئيس البورصة دعا لاجتماع اليوم مع مديري صناديق الاستثمار العاملة في البورصة المصرية سواء الحكومية أو غير الحكومية لبحث أوضاع السوق وأسباب الهبوط الحاد الذى تشهده الأسهم فى الفترة الاخيرة.

وقال محمد النجار رئيس قسم التحليل الفني لدى المروة لتداول الأوراق المالية إن من المتوقع بعد كسر مستوى الدعم القوي الواقع عند 7500 نقطة أن يحاول السوق الحفاظ على مستويات الدعم الرئيسية الحالية وان تتماسك الأسهم.

وتوقع أن تتخذ الأسهم من الأسعار الحالية مركزا للارتداد والصعود في وقت لاحق من الأسبوع.

لكنه أضاف إن الإجراءات التي تقوم بها البورصة غير كافية لطمأنة المستثمرين حول الأسباب الحقيقية وراء النزول الحاد.

وقال “المستثمر في السوق يعلم أن تلك الإجراءات ليست كافية ولن تكون عاملا رئيسيا لوقف موجة البيع العنيفة في السوق وإنها تؤدي لفقد الثقة.”

وبحلول الساعة 0907 بتوقيت جرينتش هبط سهم التجاري الدولي ثلاثة بالمئة مسجلا أكبر المكاسب على المؤشر تلاه طلعت مصطفى بخسائر 2.8 بالمئة.

كما هبطت أسهم أوراسكوم للاتصالات وبايونيرز والمصرية الكويتية وحديد عز وبالم هيلز وعامر جروب وهيرميس وسوديك بنسب تراوحت بين 1.3 و 8.4 بالمئة.

وبين 127 سهما جرى تداولها هبط 112 سهما فيما صعد 14 سهما أبرزها أوراسكوم تليكوم وموبينيل بمكاسب 2.4 بالمئة و1.6 بالمئة على الترتيب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث