مراقبة مؤسس “ويكيليكس” تكلف بريطانيا 6 ملايين استرليني

مراقبة مؤسس “ويكيليكس” تكلف بريطانيا 6 ملايين استرليني

لندن- كلف مؤسس موقع “ويكيليكس”، جوليان أسانغ، الشرطة البريطانية 6 ملايين جنيه استرليني، خلال ما يقرب من عامين، قضاها في مقر سفارة “الإكوادور” في لندن، حيث تتواجد عناصر من شرطة لندن حول السفارة يومياً.

وينتظر أفراد الشرطة طوال اليوم أمام السفارة الواقعة في حي “نايتسبريدج” بلندن، من أجل إلقاء القبض على أسانغ في حال خروجه لاتهامه بالإخلال بقواعد إطلاق السراح المشروط.

ولم تجد بريطانيا والإكوادور حلا دبلوماسيا لوضع أسانغ حتى الآن، فيما أوضح الأخير عبر اتصالاً متلفز خلال مؤتمر بالعاصمة الألمانية برلين العام الماضي، أن بريطانيا تنفق المال عبثاً.

وكانت محكمة بريطانية، قضت بإعادة أسانغ، البالغ 42 عاماً، إلى السويد التي يواجه فيها تهمة الاغتصاب، ولخشية “أسانج” من قيام السويد بتسليمه إلى الولايات المتحدة الأمريكية، لجأ عام 2012 إلى سفارة الإكوادور بلندن، فيما قبلت الأكوادور طلب لجوء تقدم به أسانغ الذي أثار جدلا واسعا لنشره العديد من مراسلات وزارة الخارجية الأمريكية على شبكة الإنترنت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث