احتجاجات وإضرابات العمال تحاصر الحكومة المصرية

احتجاجات وإضرابات العمال تحاصر الحكومة المصرية
المصدر: القاهرة- (خاص) من سامح لاشين

تصاعدت حدة الاحتجاجات والإضرابات العمالية ضد حكومة الدكتور حازم الببلاوي، ورفض العمال قرارات الحكومة المصرية لحل أزمتهم مؤكدين ضرورة تحقيق مطالبهم واسترداد حقوقهم.

وفي وقت واحد اشتعلت أزمات العمال في أكثر من مكان، في مصنع عمال غزل المحلة، وطنطا للكتان، وفي الشهر العقاري، إضافة إلى إضراب آلاف الأطباء والصيادلة.

وعادت الاحتجاجات من جديد لرصيف مجلس الوزراء إذ تظاهر العشرات من عمال شركات طنطا للكتان، وغزل شبين، ومراجل البخارية أمام مقر مجلس الوزراء للمطالبة بتنفيذ أحكام القضاء بإعادة الشركات للقطاع العام، وعودة من تم فصلهم وتطبيق الحد الأدنى للأجور.

من جانبهم رفض عمال غزل المحلة القرارات التي أتخذها أسامة صالح وزير الاستثمار عقب اجتماعه مع ممثلين عن اللجنة العمالية للشركة و اتحاد العمال وأعلنوا استمرار اعتصامهم وإضرابهم الشامل لليوم العاشر على التوالي لحين إقالة رئيس الشركة القابضة وتطبيق الحد الأدنى للأجور و تحديد قيمته فورا.

وفض عمال كفر الدوار اعتصامهم بعد علمهم بمشاركة عناصر إخوانية في تدبير الإضراب.

وهدد موظفو الشهر العقاري بتصعيد إضرابهم عن العمل مطالبين بمساواتهم بخبراء وزارة العدل والهيئات القضائية في البدل والمزايا المادية.

يأتي ذلك في الوقت الذي جدد فيه آلاف الأطباء والصيادلة إضرابهم الجزئي في المستشفيات الحكومية على مستوى الجمهورية احتجاجا على إقرار رئاسة الجمهورية قانون الحوافز بدلا عن المشروع الأصلي لقانون الكادر، فيما استمر أعضاء مجلس نقابة الصيادلة في اعتصامهم لليوم الثاني عشر على التوالي وهددوا بالتصعيد.

وفي قطاع التعليم يعاني 2400 عامل مؤقت في مدارس و إدارات التربية والتعليم بمحافظة الدقهلية من عدم صرف رواتبهم المتأخرة منذ 18 شهرا بعد أن عجزت المديرية عن توفير رواتبهم، ورفضت وزارة المالية حل أزمتهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث