شركات صينية توقع عقودًا لإعادة تصميم مفاعل “آراك” الإيراني

شركات صينية توقع عقودًا لإعادة تصميم مفاعل “آراك” الإيراني
المصدر: بكين - إرم نيوز

أعلنت وزارة الخارجية الصينية اليوم الخميس أن شركات من الصين وإيران ستوقع  مطلع الأسبوع المقبل أول عقود تجارية لإعادة تصميم مفاعل نووي إيراني، في إطار اتفاق دولي تم التوصل إليه عام 2015 بشأن برنامج إيران النووي.

وكان مصير مفاعل آراك النووي تصدر المواضيع التي هيمنت على مفاوضات طويلة الأمد، قادت إلى الاتفاق الذي وقعته إيران والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا وألمانيا.

وستشمل إعادة التصميم تحديث مفاعل الماء الثقيل، بطريقة تحول دون إنتاج بلوتونيوم قد يستعمل في صنع قنبلة نووية.

وقال لو كانغ المتحدث باسم وزارة الخارجية إن العقود ستوقع يوم الأحد في فيينا، وإنه تم التوصل بالفعل إلى الاتفاقات الأولية في بكين، واصفا الخطوة بأنها جزء مهم من الاتفاق النووي الإيراني.

وأضاف “لو” أن الصين والولايات المتحدة تقودان مجموعة العمل بشأن مشروع آراك وإن الأمور تتقدم بسلاسة.

وتابع “توقيع هذا العقد سيهيئ ظروفا مواتية لبدء مشروع إعادة التصميم”.

وكانت إيران قالت إن مفاعل الماء الثقيل الذي تبلغ طاقته 40 ميغاوات من الكهرباء يهدف إلى إنتاج نظائر مشعة لعلاج السرطان وغيره من الأمراض، ونفت تماما سعيها لإنتاج أسلحة نووية.

ويأتي هذا الإعلان بعد أن اتهم وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إيران بالقيام باستفزازات مستمرة مقلقة لزعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط، في وقت بدأت فيه إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مراجعة سياساتها تجاه إيران.

وقال تيلرسون إن المراجعة لن تبحث مدى التزام إيران بالاتفاق النووي وحسب، وإنما ستدرس أيضا  سلوكها في المنطقة الذي قال إنه يقوض مصالح الولايات المتحدة في سوريا والعراق واليمن ولبنان.

ولم يشر “لو” إلى تصريحات تيلرسون مباشرة، لكنه قال إن الصين تأمل أن تتمكن جميع الأطراف من ضمان تنفيذ الاتفاق النووي ومعالجة الخلافات بشكل مناسب وتقديم إسهامات إيجابية فيما يتعلق بمنع الانتشار النووي وتحقيق السلام والاستقرار في الشرق الأوسط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث