مسؤول كبير في قطر القابضة يستقيل لشغل منصب حكومي

مسؤول كبير في قطر القابضة يستقيل لشغل منصب حكومي

الدوحة – قالت مصادر إن مسؤولا تنفيذيا كبيرا في فريق عمليات الدمج والاستحواذ في شركة قطر القابضة استقال من الشركة لتولي منصب في جهة مرتبطة بالحكومة بعد أن لعب دورا أساسيا في عدد من أهم الصفقات التي أبرمتها الشركة في السنوات الأخيرة.

وذكرت المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هوياتها إن القطري عزيز العثمان فخرو وهو مدير في فريق الدمج والاستحواذ في قطر القابضة – أحد أنشط صناديق الثروة السيادية في العالم – ترك الشركة في أواخر العام الماضي ضمن سلسلة تغييرات.

ولم تكشف المصادر عن الجهة التي انضم إليها فخرو لكنها قالت إنه سيظل يعمل في الدوحة وسيعمل لدى جهة مرتبطة بالحكومة. ورفضت قطر القابضة التعقيب.

وقطر القابضة هي الذراع الاستثمارية المباشرة لجهاز قطر للاستثمار. ويقدر المحللون قيمة أصول الجهاز بما بين 100 و 200 مليار دولار وتعرض عليه أكثر من عشر صفقات محتملة أسبوعيا ويسعى المصرفيون والسياسيون في أنحاء العالم لكسب صداقته.

وتحت قيادة الرئيس التنفيذي الجديد أحمد السيد بدأ جهاز قطر للاستثمار حملة للتوسع حيث عين مصرفيين ومديرين كبارا لديهم خبرة في قطاعات شتى من الدمج والاستحواذ في آسيا إلى استثمارات قطاعات التجزئة والسلع الفاخرة في أوروبا.

ويشغل فخرو – الذي يقال إنه في أوائل الثلاثينات من عمره – عضوية مجلس الإدارة في عدد من الشركات مثل شركة أريد للاتصالات المملوكة للدولة وشركة سيتيك كابيتال ذراع صندوق الثروة السيادي الصيني حسبما ورد في صفحته الشخصية على موقع لنكد إن. وتملك قطر القابضة حصة في سيتيك.

وقال مصرفي كبير مطلع على انتقال فخرو “عزيز بلا شك من ألمع العقول المالية في البلاد ولا بد أنهم يحضرونه لأمور أكبر. إنه الشخص الذي كنا نتعامل معه في الصفقات لكن لديهم الآن عددا من المسؤولين الجدد وربما يشعرون أن بالإمكان توظيفه بشكل أفضل في مكان آخر.”

وقالت المصادر أيضا إن كامل معمرية مدير محفظة الاستثمار التابعة لقطر القابضة يعتزم الاستقالة بعد تعيين مديرين جدد.

ورفضت قطر القابضة التعقيب على خبر استقالة معمرية وقالت إنها لا ترغب في الحديث عن أفراد في الشركة. ولم تنجح محاولات للاتصال بمعمرية وفخرو.

وفي الأشهر القليلة الماضية عينت قطر القابضة مصرفيا مخضرما من ميريل لينش لقيادة فريق الدمج والاستحواذ ومصرفيا سابقا في مورجان ستانلي لقيادة إدارة البنية التحتية التي أنشأتها حديثا كما عينت رئيسا جديدا لاستثمارات القطاع الاستهلاكي والتجزئة ورئيسا للاستثمارات العقارية في آسيا. وعينت الشركة أيضا ستيفان فرانك من دويتشه بنك مديرا للاستراتيجية.

وفي السنوات الأخيرة استخدمت قطر القابضة ثروة البلاد من الغاز الطبيعي لشراء مجموعة من الحصص في عدة شركات كبيرة مثل بورشه الألمانية لصناعة السيارات الرياضية وبنك باركليز البريطاني وبنك كريدي سويس السويسري.

وتولى السيد الذي يشتهر ببراعته في التفاوض وإبرام الصفقات قيادة جهاز قطر للاستثمار في تموز/ يوليو حين قرر أمير البلاد الجديد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إجراء تغييرات في الجهاز ضمن تغيير أوسع في مؤسسات الدولة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث