تجار غرداية الجزائرية يحتجون على سلوك الإدارة المحلية

تجار غرداية الجزائرية يحتجون على سلوك الإدارة المحلية

الجزائر – (خاص) من سهيل الخالدي

احتج تجار ولاية غرداية الأباظيون لدى السلطات المحلية على ما وصفوه عدم محاسبة مسئولي الأمن عن تجاوزاتهم التي حدثت في الأسبوعين الأخيرين خلال فضهم عمليات الشغب التي شهدتها المنطقة، وقدموا عريضة احتجاج تضم 16 مطلباً من بينها الإفراج عن المعتقلين.

وكانت الجهود التي بذلت من طرف رئيس الحكومة وبعض الأعيان لفض الشغب الذي حدث، كما تقول بعض الأوساط على خلفية نزاع مذهبي بين المالكيين والآباظيين، قد فشل في إطفاء المشكلة نهائياً، حيث واصل بعض التلاميذ الأباظيين إضرابهم عن الدراسة.

ومن جانب آخر، قال بيان وقعه أكثر من 60 من أعيان غرداية ومثقفيها الشباب إنهم يتعاطفون مع كل ضحايا الأحداث دون استثناء، وعزا البيان سبب اندلاع أعمال العنف إلى رفض العدالة والشرطة تطبيق القانون وفرض النظام.

وطالب البيان بالتعويض العادل للتجار وأصحاب البيوت المخربة على حد سواء، واعتبر أنّ التجاوزات وقعت من كل الأطراف بما فيها قوات الشرطة، وأشار إلى أنه لا يجب على أي طرف أن يدّعي أنه وحده الضحية وأنّ غيره هو الجلاد.

وأعلن المجلس الإسلامي الأعلى، الذي يرأسه الوزير الأسبق شيخ بوعمران، أنّ سيرسل وفداً إلى ولاية غرداية للمساهمة في حل المشكلة بين المالكيين والأباظيين. وفي سياق متصل، تدخلت قوات الأمن في مدينة عنابة الواقعة شمال شرق الجزائر لتفريق حوالي مئة تاجر كانوا يحتجون على عدم تنفيذ السلطات المحلية تعليمات رئيس الحكومة عبد المالك سلال القاضية بحل مشكلاتهم.

هذا وقد ذكرت مواقع الكترونية محلية أنّ والي الجلفة أمر القوات العمومية بفتح مقر بلدية قرنيني الذي كان أغلقه شبان يطالبون بالعمل والسكن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث