اتصالات تشتري حصة فيفندي في اتصالات المغرب

اتصالات تشتري حصة فيفندي في اتصالات المغرب

دبي- وافقت فيفندي على بيع حصتها البالغة 53% في اتصالات المغرب إلى اتصالات الإماراتية مقابل 4.2 مليار يورو (5.67 مليار دولار) وذلك في إطار أحدث مساعي المجموعة الفرنسية لتركيز أنشطتها في مجال الإعلام.

وبهذه الصفقة تستأنف اتصالات أنشطة الاستحواذ عقب توقف لإمعان النظر في صفقات لم تكن موفقة وتحصل على حصة في إحدى أكبر شركات الاتصالات في المغرب في إطار مساعيها لتنويع مصادر الدخل الخارجي.

وتظهر بيانات صادرة عن الطرفين أنه بموجب الصفقة التي قالت فيفندي إنه من المحتمل إتمامها أوائل العام المقبل تدفع الشركة الإماراتية 3.9 مليار يورو مقابل الحصة و300 مليون يورو إضافية عن عوائد أسهم اتصالات المغرب لعام 2012 .

والإبرام النهائي للصفقة مرهون بموافقة الهيئات التنظيمية وتعمل اتصالات المغرب في بوركينا فاسو والغابون ومالي وموريتانيا ويأتي الاتفاق عقب مفاوضات مطولة منذ قدمت اتصالات عرضها الأصليفي كانون الثاني/ يناير، وسحبت شركة أريد القطرية عرضها لشراء الحصة في حزيران/ يونيو.

وتملك الحكومة المغربية حصة 30% في اتصالات المغرب، والنسبة الباقية 17% متداولة في البورصة.

وصفقة اتصالات المغرب أكبر صفقات اتصالات الإماراتية في العقد الجاري بعدما أنفقت 12.6 مليار دولار على صفقات استحواذ خارجية بين عامي 2004 و2009 لكنها لم تسهم كثيرا في أرباحها.

وقال محللون إن عائدات الصفقات التي أبرمتها اتصالات كانت ضعيفة نظرا لشرائها وحدات أجنبية باسعار مرتفعة أو شراء تراخيص جديدة أو حصص أقلية في شركات صغيرة في أسواق مزدحمة مثل الهند.

وفي السنوات الأخيرة غيرت الشركة معظم شاغلي المناصب العليا وعينت مديرين أجانب للتسويق والتمويل والاستراتيجية وتشير صفقة اتصالات المغرب إلى أنها ربما استفادت من الأخطاء السابقة حيث عمدت هذه المرة إلى شراء شركة كبيرة.

وقال المحلل في انفورما تليكومز اند ميديا، ماثيو ريد: “الصفقة منطقية لأنها تتماشى مع هدف اتصالات لتنويع مواردها خارج الإمارات كما أن اتصالات المغرب مناسبة جغرافيا”.

وتابع “يبدو أنه ثمة خطة لأن تصبح اتصالات المغرب وحدة تدير جميع أنشطة اتصالات الإماراتية في أفريقيا جنوبي الصحراء ومربط الفرس أن اتصالات المغرب حققت نتائج طيبة في المنطقة” مشيرا إلى أنشطة الشركة المغربية في ساحل العاج وبنين وتوغو والغابون والنيجر وجمهوية افريقيا الوسطى.

لكن تظل هناك شكوك بشأن الحكمة من إبرام صفقة في المغرب وهي من أكثر أسواق الاتصالات تشبعا في افريقيا إذ تبلغ نسبة انتشار الهاتف المحمول 120% وتوجد ثلاث شركات تقدم خدمات الخطوط الثابتة والمحمولة وأقل أسعار لخدمات الانترنت في القارة بحسب ما ذكرته شركة الاستشارات بود كوم.

وأعلنت اتصالات الإماراتية أن الأرباح المجمعة لتسعة أشهر حتى نهاية أيلول/ سبتمبر انخفضت بنسبة 4.7% مقارنة بها قبل عام لتصل إلى 21.47 مليار دينار في حين هبط الدخل المحلي 8.4% وانخفض متوسط الدخل لكل مشترك محليا وهو مقياس مهم في القطاع بنسبة في خانة العشرات.

وقدم كريدي أغريكول ولازارد المشورة لفيفندي في حين قدم بي.ان.بي باريبا المشورة لاتصالات وبنك أوف أمريكا ميريل لينش لاتصالات المغرب، وقدمت شركة مويلس آند كو المشورة لجهاز الامارات للاستثمار الذي يملك حصة الأغلبية في اتصالات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث