أول طائرة ركاب يابانية منذ 4 عقود‎

أول طائرة ركاب يابانية منذ 4 عقود‎

طوكيو- تكشف اليابان السبت عن أول طائرة للركاب من صنعها خلال أربعة عقود من إنتاج مجموعة ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة (ميتسوبيشي هيفي انداستريز) التي تسعى إلى اختراق قطاع الطيران المزدهر في المنطقة.

وستكشف المجموعة المعروفة بإنتاجها مقاتلات “زيرو” خلال الحرب العالمية الثانية، طائرتها “ميتسوبيشي ريجينال جيت” (ام آر جي) التي تؤكد أنها تضمن توفيرا في الطاقة وتؤمن راحة أكبر للمسافرين بأسعار أقل.

وسيكشف عن الطائرة التي سيبدأ تسليمها للزبائن في 2017 وصنعت بمساعدة المجموعة الأمريكية العملاقة بوينغ خلال احتفال في مدينة ناغويا وسط اليابان.

وقال رئيس “ميتسوبيشي للطائرات” (ميتسوبيشي ايركرافت) تيرواكي كاواي إن “البرنامج ام آر جي يحقق تقدما مستمرا وسيؤدي أحدث إنتاج في صناعة الطيران إلى خفض استهلاك الوقود والحد من الضجيج وانبعاث الغازات وسيساعد شركات الطيران على تعزيز قدراتها التنافسية وإمكانياتها لتحقيق الأرباح في المستقبل”.

ويشكل إنتاج هذه الطائرة فصلا جديدا في قطاع الطيران في اليابان التي صنعت آخر طائرة تجارية مدنية “واي اس-11” في 1962، وتوقف إنتاج هذه الطائرة بعد عقد.

وكانت الشركات اليابانية ممنوعة من إنتاج الطائرات من قبل قوات الاحتلال الأمريكية بعد هزيمة اليابان في الحرب العالمية الثانية.

وستنافس هذه الطائرة في المنطقة طائرات امبراير البرازيلية وبومباردييه الكندية الصغيرة في المنطقة، وأخرى من تصميم شركات روسية وصينية.

وتتوقع الشركة أن تحصل على طلبيات لبيع خمس آلاف من هذه الطائرة في العقدين المقبلين.

وقال كاواي هذا الأسبوع إن “خمسة آلاف ليس رقما صغيرا”.

وأضاف: “أؤكد أنه يمكننا الحصول على خمسين % من ذلك، هذا ما نطمح إليه الآن، لكن خلال 20 سنة، وليس ثلاث أو خمس سنوات، وإذا كانت أبحاثنا صحيحة، علينا أن نكون طموحين”.

وتقوم مجموعة هوندا اليابانية أيضا بتطوير طائرة لرجال الأعمال سيتم تسليم أول نماذجها العام المقبل في أمريكا الشمالية وأوروبا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث