الأردن يلغي مناقصة لشراء 100 ألف طن شعير

الأردن يلغي مناقصة لشراء 100 ألف طن شعير

عمّان – ألغى الأردن مناقصة لشراء 100 ألف طن شعير لتعزيز مخزونه الاستراتيجي من هذه المادة التي تباع بسعر مدعوم لمربي الثروة الحيوانية.

وقال مصدر حكومي مطلع إن إلغاء المناقصة جاء بسبب عدم كفاية العروض المقدمة من قبل التجار فيها والتي كان عددها اثنان فقط مشيرا إلى أن اللجنة الخاصة بالشراء رأت إعادة طرح المناقصة في الأسواق العالمية لاستقطاب مزيد من العروض.

ويحتفظ الأردن بمخزون آمن من مادة الشعير تغطي الاستهلاك المحلي لفترة لا تقل عن 10 أشهر ويتم باستمرار زيادة فترة الكفاية من خلال طرح مناقصات في الأسواق العالمية والشراء تباعا دون انقطاع.

وبحسب بيانات رسمية فقد بلغت مشتريات الأردن من القمح والشعير منذ بدء العام الجاري وحتى الآن حوالي 1.4 مليون طن بقيمة 450 مليون دولار تقريبا من مناشيء مختلفة وعلى فترات شحن متباعدة.

وقد اشترت الحكومة الأردنية 900 ألف طن قمح بقيمة 280.36 مليون دولار تقريباً و500 ألف طن شعير بقيمة اجمالية بلغت 161.18 مليون دولار.

وتبلغ قيمة مشتريات الأردن من القمح والشعير سنويا نحو مليار دولار حيث تقوم الحكومة باستيراد هاتين المادتين وبيعهما بأسعار مدعومة.

وتقدر قيمة الدعم الحكومي لمادتي القمح والأعلاف سنويا بنحو 400 مليون دولار ما يشكل ضغوطا كبيرة على الموازنة التي تعاني من عجز يتوقع أن يبلغ 1.5 مليار دولار لهذا العام.

وفي إطار تشجيع المزارعين على زارعة القمح فقد رفع مجلس الوزراء الأردني مؤخرا سعر شراء القمح من المزارعين من 592.2 دولارا إلى 634.5 دولارا للطن.

وقال الناطق الإعلامي في الوزارة نمر حدادين في تصريح صحفي سابق إن سياسة الحكومة تقوم على دعم هذا القطاع من خلال شراء كامل إنتاج مادتي القمح والشعير من المزارعين بأسعار تشجيعية وتفضيلية.

وعن أسباب تراجع زراعة القمح والشعير في الأردن قال حدادين إن ذلك يعود إلى خسارة الأردن نحو 5 آلاف دونم مزروعة بالقمح والشعير سنويا جراء زيادة عدد السكان حيث وصلت في العام 2000 إلى 182 ألف دونم مزروعة قمحا و133 ألف دونم شعير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث