تركيا تعيد فتح منجم ذهب إزمير

تركيا تعيد فتح منجم ذهب إزمير
المصدر: إرم- (خاص) من مهند الحميدي

سمحت المحاكم التركية، السبت، لشركة “كوزا” الوطنية لإنتاج الذهب بمزاولة نشاطها في التنقيب عن الذهب في منجم ولاية “إزمير” الساحلية غرب البلاد بعد إغلاقه من قبل الحكومة نهاية العام الماضي.

وكانت السُّلطات التركية أمرت بإيقاف أنشطة المنجم التابع لشركة “كوزا” المملوكة لرجل الأعمال التركي “آقين إيبك” على خلفية اتهامات بتورط الشركة في قضية الفساد التي تعصف بتركيا، والتعامل مع رجل الأعمال الإيراني “رضا ضراب”؛ المعتقل بدوره في قضية الفساد.

وأعلنت الشركة أن منجم إزمير عاد لنشاطه، بعد أن جرى تبرئة الشركة وصدور قرار المحكمة الذي أبعد الشبهات عنها.

وكانت الشركة أصدرت بياناً مطلع كانون الثاني/يناير الجاري أكدت فيه أن: “أنشطتها متعلقة فقط باستخراج الذهب، وأنها لم ولا تمارس تجارته إطلاقاً، وليس لها أدنى علاقة برجل الأعمال الإيراني أو شركاته أو قضية تجارة الذهب التي طفت على السطح مع فتح التحقيق في قضية الفساد والرشوة”.

ووفقاً لوكالات عالمية فإن تركيا تشتري الغاز الطبيعي والنفط من إيران بشكل غير رسمي، يحصل بموجبه المصدِّرون الإيرانيون على حسابات بالليرة في مصرف “خلق بنك” ليستخدموا تلك الأموال في شراء الذهب، الذي يشحن الجزء الأكبر منه إلى دبي، ثم تقوم إيران باستيراده أو بيعه، بغاية الحصول على العملة الصعبة.

ويبدو أن موقف رجل الأعمال التركي “إيبك” من قضية الفساد، ووقوف مجموعته الإعلامية -التي تتضمن قناتين تلفزيونيتَين وجريدة يومية- إلى جانب تحقيقات الفساد التي طالت شخصيات بارزة في حكومة حزب العدالة والتنمية، وتأييدها للمتظاهرين المعارضين لرئيس الحكومة رجب طيب أردوغان لم ترق للسُّلطات التركية، التي أمرت بإيقاف نشاط الشركة.

يُذكر أن الدولة التركية تشهد في الأسابيع الأخيرة أكبر فضيحة فساد في تاريخها المعاصر، وطالت شخصيات ذات مناصب حسّاسة وأدّت إلى استقالة ثلاثة وزراء، وأعقب ذلك اعتقالات لمسؤولين وضباط شرطة ساهموا في التحقيقات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث