هيرميس: مصر تمر بفترة صعبة

هيرميس: مصر تمر بفترة صعبة

القاهرة- قال الرئيس التنفيذي لبنك الإستثمار بالمجموعة المالية “هيرميس القابضة” إن مصر تمر بفترة صعبة الآن، غير أن اقتصادها يمتلك العديد من المقومات الجيدة على المدى المتوسط والطويل.

وقال كريم عوض الرئيس التنفيذي لأكبر بنك إستثمار في الشرق الأوسط إن البنك يعمل على التحول إلى الربحية بداية من 2014 مع تقليص النفقات التشغيلية.

وقال عوض “مصر تمر بفترة صعبة مما لا شك فيه. وأن الوقت الذي يتسم بعدم وضوح للرؤية السياسية والاقتصادية يؤدي لمرحلة صعبة.” وأضاف “الناس تعمل يوما بيوم وليس بخطة طويلة المدى.”

وتتعرض مصر لأزمة تلو الأخرى منذ الاطاحة بالرئيس حسني مبارك في مطلع عام 2011 وعانى الاقتصاد وخاصة قطاع السياحة بشدة جراء الأزمات المتكررة.

وورثت الحكومة التي تشكلت إثر عزل الجيش للرئيس المنتخب محمد مرسي في الثالث من تموز / يوليو عجزاً في الميزانية يبلغ نحو 3.2 مليار دولار شهرياً منذ كانون الثاني / يناير أي ما يقرب من نصف الإنفاق العام.

وقال الرئيس التنفيذي لبنك الإستثمار هيرميس “مهما كانت الصعوبات التي تمر بها مصر فإن المقومات الاقتصادية جيدة للغاية على المدى الطويل … السوق المصري مهم جداً لنا. ونحن نستبشر خيراً بالسوق المصري على المدى المتوسط والطويل.”

وتأمل الحكومة المدعومة من الجيش بإصلاح بيئة الأعمال وجذب إستثمارات عبر تحسين الوضع الأمني وإزالة العقبات اللوجستية وضخ أموال جديدة. وسيكون ذلك كفيلاً بخفض حدة التوترات الاجتماعية من خلال توفير وظائف وتحسين مستوى المعيشة إذا حدث.

وقال عوض “دليل قوة هذا البلد يكمن في قدرته على التماسك منذ يناير 2011 وحتى الآن.. لا يمكن لأحد التشكيك في مصر.

وتكشف خطط هيرميس عن تفاؤلها بالمستقبل إذ أكد الرئيس التنفيذي في لقائه مع رويترز أن بنك الإستثمار يعمل على التحول إلى الربحية بداية من 2014 .

وقال عوض “نحاول تقليص النفقات التشغيلية في بنك الإستثمار إلى 500 مليون جنيه(72.6 مليون دولار) في 2014 من 750 مليون جنيه متوقعة بنهاية العام الحالي. تقليل النفقات سينعكس إيجابياً إن شاء الله على أرباحنا .. الغرض الأساسي من تقليل النفقات ضمان “تحول” بنك الإستثمار للربحية من 2014″.

وكانت هيرميس تكبدت خسارة صافية بلغت 29 مليون جنيه في الربع الثاني من العام مقارنة مع 71.2 مليون جنيه ربحاً صافياً في الفترة المقابلة من 2012 وذلك بسب التأثير السلبي لتجنيب مخصص لانخفاض القيمة قدره 246.7 مليون جنيه.

وتدير هيرميس أصولاً تبلغ قيمتها نحو 4.7 مليار دولار وتمتلك العديد من الشركات التابعة بجانب حصة في شركة سوديك المصرية وحصة حاكمة في بنك الاعتماد اللبناني.

وقال عوض “لازلنا (هيرميس) أكبر سمسار للأوراق المالية في مصر ومن ضمن أكبر خمسة في الإمارات والثاني في الكويت منذ سنوات.. السعودية سوق صعب جداً ولكننا عملنا بشكل جيد في آخر ستة أشهر. ونستحوذ على نحو عشرة% يومياً من تداولات السوق القطري من خلال طرف آخر هناك.”

وتابع إن إستراتيجية هيرميس منذ سنوات هي التوسع خارج مصر وخاصة في الدول العربية الكبرى مثل السعودية والإمارات والكويت.

وقال “نحاول تعزيز أنشطتنا في الدول العربية.”

وتعمل هيرميس في أسواق مصر والسعودية والإمارات والكويت والأردن ولبنان وعمان وقطر.

وقال الرئيس التنفيذي لبنك الإستثمار هيرميس إنه لا توجد خطط في الوقت الحالي لزيادة عدد فروع السمسرة في مصر ولا حتى دخول أسواق جديدة على المدى القريب ولكن على المدى المتوسط والطويل يوجد اهتمام بالأسواق الافريقية.

وتعمل مصر في الوقت الحالي على تنشيط سوق المال من خلال إضافة أدوات جديدة تجذب المستثمرين وصناديق المؤشرات أحد هذه الأدوات التي يعمل القائمون على السوق لإضافتها قبل نهاية العام.

وصناديق المؤشرات هي صناديق إستثمارية مفتوحة تتبع حركة مؤشر معين وتقيد الوثائق المكونة لها ويجري التداول عليها فى سوق الأوراق المالية مثل الأسهم والسندات.

وقال عوض “صناديق المؤشرات من الأدوات المهمة لتطوير السوق. وقطاع السمسرة لدينا يقوم بدراسة هذا الملف منذ أربع سنوات لكن في بعض العقبات التي نراها ولذا سننتظر حتى نرى القواعد الحاكمة لصناديق المؤشرات.”

وتسعى كل من شركة بلتون المالية القابضة وشركة سي.آي كابيتال لاطلاق أول صناديق مؤشرات في مصر.

وبسؤال الرئيس التنفيذي لهيرميس حول كيفية تنشيط سوق المال في مصر قال “عدد الورق (الشركات المدرجة) في السوق قليل بسبب خروج الكثير من الشركات لأسباب مختلفة. عندنا نقص في الطلب ونقص في العرض.”

وأضاف عوض إن محاولة رئيس البورصة لجذب شركات جديدة للسوق شيء مهم، لكن الأهم هو المجالات التي تعمل فيها الشركات الجديدة وقطاعات المتعاملين التي ستجذبها.

وذكر أن أحد الأفكار المهمة لتنشيط السوق طرح نسب من شركات قطاع الأعمال مثلما جرى طرح أسهم سيدي كرير وأموك والمصرية للإتصالات بعد عامي 2004 و2005.

ومنذ طرح أسهم عامر جروب في 2010 لم تقيد أي شركة جديدة في بورصة مصر.

وقال عوض إن هيرميس تتحدث مع أكثر من شركة عن طروحات أولية في 2014 لكن “الشركات تحتاج للطرح في وقت مناسب… ولابد من ضمان الطلب في السوق قبل أن نقوم بالعرض وأن نضمن دخول أكبر عدد من المستثمرين.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث