في ظل أزمة حادة.. الكشف عن علاقات مشبوهة في عدن لافتعال أزمة بالمشتقات النفطية‎

في ظل أزمة حادة.. الكشف عن علاقات مشبوهة في عدن لافتعال أزمة بالمشتقات النفطية‎

كشفت وثائق رسمية تداولتها وسائل إعلام محلية باليمن ورصدها موقع “إرم نيوز” عن وجود علاقات مشبوهة بين جهات نافذة وشركات سيادية بالعاصمة المؤقتة عدن تقف وراء افتعال أزمة بالمشتقات النفطية، في ظل أزمة حادة تشهدها المدينة منذ أيام في مادتي البنزين والديزل .

وتظهر تلك الوثائق طرقًا غير قانونية لبيع وتخزين المشتقات النفطية في عدن، من قبل شركة النفط اليمنية وشركة أهلية تدعى “الخيرات”، من خلال تخزين كميات كبيرة منها بشكل غير قانوني في مخازن مستأجرة لصالح شركة الخيرات في غربي عدن، لتقوم بمهام بيعها لاحقًا وخاصًة عند حدوث أزمة بأسعار باهظة .

وكانت وثيقة رسمية صادرة عن اللواء 31 مدرع ومؤرخة بتاريخ 15 يوليو/تموز الجاري وموجهة إلى شركة النفط اليمنية، كشفت عن ضبط قيادة اللواء 6 شاحنات تحمل كميات كبيرًة من مادة الديزل كانت خارجًة من مخازن شركة الخيرات غربي المدينة بطريقة غير قانونية لاسيما وأن أوامر الشحن التي تحملها تلك الشاحنات متضاربة مع المرفقات التي أحضروها من شركة النفط .

كما كشفت وثيقة أخرى صادرة عن الشؤون القانونية في شركة النفط  تحمل توجيهات لقيادة اللواء 31 مدرع تطالبه فيها بالتحفظ على تلك الشاحنات التي وصفتها الوثيقة بالمخالفة حتى الانتهاء من عملية التحقيق بالواقعة ، في الوقت الذي كشفت فيه تلك الوثائق عن وجود علاقة مشبوهة بين جهات في شركة النفط اليمنية بعدن وبين شركة الخيرات، في الوقت الذي لازالت فيه ردود الأفعال مستمرًة تجاه الحادثة .

ولم يصدر حتى اللحظة أي تعقيب رسمي حول هذه الواقعة، بينما تشهد عدن منذ يومين أزمًة حادًة في مادتي البنزين والديزل أدت إلى ازدحام شديد على محطات التزود بالوقود واختناق مروري كثيف .