ليبيا تمهل المسلحين أسبوعين لفك حصار الموانئ النفطية

ليبيا تمهل المسلحين أسبوعين لفك حصار الموانئ النفطية

طرابلس – أمهل المؤتمر الوطني العام في ليبيا، المسلحين المحاصرين للموانئ النفطية، شرقي البلاد، أسبوعين لفك الحصار، وإلا سيجري استخدام القوة ضدهم.

وقال رئيس المؤتمر نوري أبو سهمين، في مؤتمر صحفي، الأربعاء، إن “الدولة الليبية لن تسمح باستمرار احتلال الموانئ النفطية والاستيلاء على قوت الليبيين من قبل فئة خارجة عن القانون تحاول إنشاء كيان سياسي غير شرعي داخل الدولة”.

وأضاف أبو سهمين، أن “المؤتمر قرر منح مهلة أسبوعين كحد أقصى للجهود المبذولة لحل الأزمة سلميا وفك الحصار”، مشيرا إلى أن “الجيش الليبي مخول باستخدام القوة العسكرية لاستعادة السيطرة على تلك الموانئ”.

وتابع: “المداولات والمساعي التي بذلها بعض أعيان القبائل، نواب ووزراء لم تؤت أي نتيجة إطلاقا، وهذه هي المهلة الأخيرة لمساعي الحل السلمي للأزمة”.

بدوره، قال رئيس حكومة تسيير الأعمال المكلف عبد الله الثني، في مؤتمر صحفي منفصل، الأربعاء، إن “الحكومة ترفض استخدام القوة العسكرية في حل أزمة الموانئ”، داعيا لضرورة حلها بطريقة سلمية.

وكان أبو سهمين أصدر بصفته القائد الأعلى للجيش الليبي، الإثنين 10 آذار/ مارس، أمرا ببدء عملية تحرير الموانئ النفطية الواقعة بأيدي مسلحين تابعين لما يعرف بالمجلس السياسي لإقليم برقة، منذ نحو ثمانية أشهر، بعد بيع المسلحين النفط الليبي خارج إطار الدولة الليبية لناقلة تحمل علم كوريا الشمالية.

وكانت ناقلة النفط دخلت ميناء السدرة، السبت 8 آذار/ مارس، لإتمام صفقة بيع نفط خام خارج إطار الدولة الليبية.

ويعتبر المجلس العسكري لإقليم برقة، جهة انفصالية لا تعترف بالحكومة المركزية في طرابلس، وتسيطر على موانئ تصدير النفط شرقي البلاد منذ تموز/ يوليو الماضي.

وفي كانون الثاني/ يناير الماضي تمكنت البحرية الليبية من إبعاد ناقلة نفط تحمل العلم المالطي، واسمها “باكو”، كانت متوجهة إلى ميناء السدرة النفطي لشراء النفط ممن يسيطرون عليه.

وتراجع إنتاج النفط في ليبيا، من 1.4 مليون برميل يوميا منتصف العام الماضي، قبل أن تبدأ الاحتجاجات في الموانئ الرئيسية شرقي البلاد، إلى 231 ألف برميل يوميا، حتى نهاية الشهر الماضي، مع استمرار الاضطرابات التي تطالب برحيل المؤتمر الوطني الذي مدد ولايته لمدة عام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث