وسط الاكتتاب العام لـ “أرامكو”.. عُمان أويل تخطط لخطواتها بالخصخصة

وسط الاكتتاب العام لـ “أرامكو”.. عُمان أويل تخطط لخطواتها بالخصخصة

تسعى شركة “عُمان أويل” المنتجة للطاقة المملوكة للدولة في سلطنة عُمان إلى الحصول على مشورة من البنوك لبيع بعض ممتلكات الطاقة وإدراج الوحدات في سوق الأسهم المحلية، وذلك بعد إعلان “آرامكو” السعودية عن خطتها للاكتتاب العام.

وقال وزير النفط العماني محمد الرمحي في مقابلة بأبو ظبي إن الشركة المنتجة للنفط والغاز التي لديها حصص في شركات أجنبية تريد جذب المزيد من الاستثمارات الاجنبية إلى البلاد ولم تحدد المصارف المشاركة في مبيعات الطاقة، وأوضح أن شركة “صلالة ميثانول” التي تديرها الدولة ستصدر الأسهم للعامة.

وأضاف “نحن ننظر في خيار الاكتتاب لأننا نريد أن نعطي دفعة لسوق الأسهم المحلية ونريد أن نرى المزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة القادمة إلى البلاد”.

وتعيد دول مجلس التعاون الخليجي هيكلة شركات النفط الوطنية بيع الأسهم ودمج الوحدات وخفض التكاليف بعد انخفاض أسعار النفط الخام.

وتخطط “آرامكو السعودية” لطرح عام أولي تقول الحكومة إنه سيكون الأكبر في العالم، وتقوم شركة قطر للبترول بدمج شركتي الغاز الطبيعي المسال وهما قطر غاز وراس غاز.

كما تعمل سلطنة عمان أكبر منتج للنفط العربي خارج منظمة الدول المصدرة للبترول على توسيع صناعة الطاقة لديها وتطوير مصادر جديدة للإيرادات، حيث إن انخفاض أسعار النفط الخام يضغط على الخزائن الحكومية وهي تقوم ببناء مصنع للموانئ ومصانع المعادن في مدينة الدقم في بحر العرب.

وتمتلك شركة عُمان أويل حصصًا في شركة مول نيرت في المجر شركة عًمان غاز وشركة أويلتانكينغ أودفجيل ترمينالز وشركاه ومحطة مسندم للطاقة وغيرها من الشركات.

 وقد وافقت الشركة على الحصول على أوكسيا غمب من شركة أدفنت إنترناشونال في العام 2013 للتوسع إلى ما بعد التكرير إلى مواد كيميائية ومكونات لتصنيع السلع الاستهلاكية.

وقال الرمحي إن الحكومة لا تفكر في بيع أسهم في شركة تنمية النفط المملوكة للدولة، ويمثل مشروع تنمية نفط عُمان أكثر من 70 % من إنتاج النفط الخام في البلاد وجميع إمداداته من الغاز الطبيعي تقريبًا.