الجزائر تتوقع عودة “إن أميناس” لطاقتها الكاملة خلال أسابيع

الجزائر تتوقع عودة “إن أميناس” لطاقتها الكاملة خلال أسابيع

لندن – قال مسؤول كبير في قطاع الطاقة الجزائري إن محطة إن أميناس للغاز التي هاجمها مسلحون إسلاميون قبل نحو عام ستعمل بطاقتها القصوى في غضون أسابيع قليلة مع قرب اكتمال العمل في آخر وحدات المعالجة الثلاث بالمحطة.

وكانت إن أميناس تنتج نحو 11.5 بالمئة من انتاج الجزائر السنوي من الغاز الطبيعي قبل الهجوم ومن شأن استئناف الانتاج بالطاقة القصوى أن يتيح مزيدا من الوقود للتصدير إلى أوروبا.

وقال علي حاشد مستشار وزير الطاقة الجزائري على هامش مؤتمر في لندن الثلاثاء إن المحطة تعمل بثلثي طاقتها بالفعل وستبدأ الوحدة الأخيرة العمل في غضون بضعة أسابيع ولذا ستعود إن اميناس للعمل بطاقتها القصوى خلال بضعة اسابيع.

وقال إن الطاقة الانتاجية للموقع كانت تبلغ نحو 30 مليون متر مكعب يوميا لكنه ينتج حاليا حوالي 20 مليون متر مكعب يوميا.

وكانت شتات اويل النرويجية التي تدير المحطة مع بي.بي البريطانية وشركة المحروقات الجزائرية سوناطراك قالت في أيار/ مايو إن الانتاج استؤنف في ثاني وحدة من وحدات المعالجة الثلاث لكن من غير الواضح متى سيعاد تشغيل الوحدة الثالثة.

وكان 40 من عمال النفط جميعهم أجانب ماعدا واحدا قد قتلوا في إن أميناس في يناير كانون الثاني بعدما أخذ المسلحون العمال رهائن خلال الحادثة التي استمرت اربعة ايام وانتهت عندما اقتحمت قوات جزائرية الموقع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث