المحتجون يعلقون الإضراب بحقل الشرارة النفطي في ليبيا

المحتجون يعلقون الإضراب بحقل الشرارة النفطي في ليبيا

طرابلس – قالت وزارة الدفاع الليبية الخميس إن المحتجين الذين يغلقون حقل الشرارة النفطي منذ تشرين الأول/أكتوبر وافقوا على تعليق إضرابهم والانسحاب من الموقع للسماح باستئناف الإنتاج.

وأضاف متحدث باسم الوزارة أن الحكومة وافقت على النظر في مطالبهم.

وقال محمد الحراري المتحدث باسم المؤسسة الوطنية للنفط الليبية الخميس إن المؤسسة تستعد لإعادة تشغيل الحقل وتأمل في استئناف الإنتاج خلال ثلاثة أيام.

وتبلغ طاقة الحقل 350 ألف برميل يوميا ويصدر إنتاجه من مرفأ الزاوية ويغذي مصفاة تكرير طاقتها 120 ألف برميل يوميا.

وكانت ميليشيات ورجال قبائل سيطروا على مرافئ وحقول نفط في أنحاء ليبيا لدعم مطالب سياسية أو مالية فتسببوا في خفض انتاج البلاد إلى نحو 220 ألف برميل يوميا من 1.4 مليون في تموز/ يوليو. والنفط هو المصدر الرئيسي لعائدات الميزانية ولتمويل وإيرادات الغذاء.

وقال وزير العمل والتأهيل الليبي محمد سوالم الأربعاء إن الإضرابات في المرافئ وحقول النفط الرئيسية تقوض قدرة ليبيا على دفع رواتب موظفي الدولة وتنفر المستثمرين الأجانب.

وكان رئيس الوزراء علي زيدان قال إن الحكومة ستواجه بحزم الإضرابات في قطاع النفط لكن محللين يقولون إن جيش البلاد الناشئ الذي ما زال يتدرب أضعف من أن يواجه المحتجين المدججين بالسلاح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث