سجال بين رئيس الوزراء الأردني وشركة الكهرباء

سجال بين رئيس الوزراء الأردني وشركة الكهرباء
المصدر: عمان- (خاص) من شاكر الجوهري

ردت شركة الكهرباء الأردنية بطريقة غير معتادة، على اتهامات رئيس الحكومة الدكتور عبد الله النسور لها بالتقصير لجهة كيفية التعامل مع مخرجات العاصفة الثلجية التي هاجمت الأراضي الأردنية الشهر الجاري، إذ لا تزال كميات من الثلوج المتراكمة جراؤها متجمعة على جوانب الطرق، فيما انقطعت الكهرباء عن محافظات بأكملها، وعن عدة أحياء داخل عمان، لفترات طويلة، ما جعل الحكومة تحيل شركات توزيع الكهرباء للنائب العام بتهمة التقصير، وإعلان ذلك على الرأي العام من خلال أخبار رسمية، وتصريحات صدرت عن رئيس الوزراء شخصيا.

وأعلنت الحكومة، بعد إحالة شركات توزيع الكهرباء للنائب العام، أنها قررت تجديد رخصة شركة الكهرباء لمدة عشرين سنة بقيمة 65 مليون دينار على أن تقسط عملية الدفع على (10) سنوات، وهو الرقم الذي اعتبره خبراء منخفضا عن القيمة الحقيقة للرخصة، كما أن تقديرات الحكومة لتجديد الرخصة خلال المفاوضات البينية التي جرت بين الطرفين كانت تصل إلى 200 مليون دينار قبل أن تنخفض إلى الرقم أعلاه.

وأثناء ذلك جرى تسريب صورة عن فاتورة استهلاك رئيس الوزراء من الكهرباء خلال شهر حزيران/ يونيو الماضي، والبالغة قيمتها 13428 دينار و 156 فلسا.

الفاتورة المسربة أربكت الحكومة، وشخص رئيسها، الذي يؤكد على برامج خفض النفقات العامة، وزيادة كلفة الكثير من السلع والخدمات، تحت عناوين رفع الدعم الحكومي.

وفي محاولة للدفاع عن الرئيس والحكومة، تم تسريب معلومات معاكسة تقول إن هذه الفاتورة لا تقتصر فقط على استهلاك منزل الرئيس، وإنما تشمل استهلاك ثمانية دونمات من أراضي الرئاسة التي تشمل بيت الضيافة، وبيت الرئيس والشوارع المحيطة والجسر وغرف الدرك والأمن والحراسات وأعمدة الإنارة الداخلية والخارجية والكراجات والتدفئة وهي ضرورة أمنية.

وأكد التسريب المضاد أن فواتير الكهرباء كانت بهذا المستوى على مدار السنوات الماضية في عهد الرؤساء الذين أقاموا في مبنى قصر الضيافة.

وقالت المصادر إن شركة الكهرباء ارتكبت خطأ تعلق بإصدار الفاتورة باسم الرئيس وليس باسم الرئاسة وهي عادة مرتكبة منذ زمن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث