قريبا.. الولايات المتحدة أكبر منتج للنفط في العالم

قريبا.. الولايات المتحدة أكبر منتج للنفط في العالم

تستعد الولايات المتحدة لتصبح أكبر دولة منتجة للنفط في العالم في بداية عام 2015. لكن ذلك لن يدوم طويلا لان الشرق الأوسط سيفرض نفسه من جديد خلال عقدين من الآن.

وقالت وكالة الطاقة الدولية أن النفط في أميركا لن يدوم إلى الأبد.

وأضافت أن “قدرة التكنولوجيا على اكتشاف أنواع جديدة من مصادر الطاقة مثل الصخر الزيتي أدت إلى ارتفاع كميات النفط التي لم تستخرج بعد، لكن هذا لا يعني أن العالم على أعتاب حقبة جديدة من ازدياد إنتاج النفط”.

وقد يبدو من الصعب تصديق مثل هذه التوقعات المتشائمة، بالنظر إلى أن الولايات المتحدة الآن تستخدم أحدث التقنيات لإنتاج للنفط في مستويات لم تشهدها منذ التسعينيات.

وتتوقع وكالة الطاقة الدولية أن الولايات المتحدة ستتصدر العالم في إنتاج النفط بين عامي 2015 و 2030، وأنها ستصل إلى “تلبية جميع احتياجاتها من الطاقة من الموارد المحلية بحلول عام 2035”.

وفي نفس السياق قالت وكالة الطاقة الدولية إن موارد الصخر الزيتي صعبة ومكلفة “من الناحية الفنية”، وإنها لا تتوقع نجاحها في أماكن أخرى غير الولايات المتحدة.

وفي حين تواصل أسعار النفط ارتفاعها، فإن الولايات المتحدة لن تستطيع التنافس طويلا مع منطقة الشرق الأوسط التي تنتج كميات كبيرة من النفط التقليدي الرخيص.

وتقول وكالة الطاقة الدولية إن الطلب على الطاقة سيزداد نظرا لنمو الطبقات الوسطى في الصين والهند وجنوب شرق آسيا،وأن الدول النامية سوف تكون مسئولة عن أكثر من 90 في المائة من نمو الطلب على الطاقة بين الآن وعام 2035.

ووفقا للتوقعات السنوية الصادرة عن وكالة الطاقة الدولية (IEA) فان ارتفاع إنتاج النفط والغاز من الصخر الزيتي في الولايات المتحدة سيستمر في إحداث تغيير كبير في المشهد العالمي للطاقة خلال العقدين المقبلين، ولكن بقية العالم ستجد صعوبة في تكرار التجربة الأمريكية لأنها صعبة ومكلفة، وسيظل الشرق الأوسط هوالمنتج الأكبر للنفط على المدى الطويل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث